شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

عشرات الآلاف من شباب درعا مخيرون بين الخدمة في جيش الأسد أو الملاحقة الأمنية

0 471

بعد زيارة رئيس إدارة المخابرات جميل الحسن إلى درعا و تهديد أهلها بالثأر لما فعلوه بحق جنوده و رغم صدور ما يسمى بمرسوم ” العفو ” عن الاحتياط قام نظام الأسد بإرسال قوائم المطلوبين للخدمة الإلزامية من أبناء درعا فهل ستصبح درعا خزانا بشرياً يرفد الأسد بما يلزمه من الوقود من أجل معاركه القادمة

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق