شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية
تصفح الوسم

المجاهدين

سرايا المقاومة الشعبية تطلق مرحلة “حفر الخنادق” في ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

الأهالي في سرايا المقاومة الشعبية بريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي يباشرون بتحصين وتدشيم وحفر الخنادق في الخطوط الخلفية على الجبهات ليكونوا عوناً للمجاهدين. للمشاهدة اضغط هنا

الأهالي في الشمال المحرر يواصلون تنظيم أنفسهم لمساندة المجاهدين

يواصل أهالي الشمال المحرر تنظيم أنفسهم ضمن سرايا المقاومة الشعبية لتقديم الدعم للمجاهدين ومساندتهم في صد حملة النظام النصيري وحليفه الروسي. حيث أفاد مراسلنا بتشكيل سرية جديدة ضمن سرايا المقاومة الشعبية تحت اسم "عمر الفاروق" في مخيمات أطمة…

بتكاتف المجاهدين.. ريف حماة عصي على النظام المجرم خلال الستين يوما الماضية

إباء- أكثر من ستين يوما على بداية الحملة العسكرية الشرسة للنظام المجرم المدعوم من الاحتلال الروسي على ريفي حماة واللاذقية والتي استخدم فيها تغطية نارية كثيفة بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة، ولكن اتباع الفصائل المجاهدة تكتيكات عسكرية جديدة،…

على أعتاب إدلب يدحر الغزاة

قدمت روسيا كامل الدعم الناري لغرفة عمليات النظام في محاولة يائسة لاحتلال إدلب كما شاركت بقواتها الخاصة، وساندت النظام إعلاميا وسياسيا في هذه المعركة واصفة الثوار والأهالي بالإرهابيين للمشاهدة اضغط هنا

عمليات المجاهدين في حماة واللاذقية.. مكاسب كبيرة و إثخان في الغزاة

استمرار معارك المجاهدين للدفاع عن المناطق المحررة بدأ يؤتي ثماره بجلاء ووضوح حيث وضع روسيا في موقف محرج سياسياً جراء خسائرها المتكررة على الأرض وفعالية الضربات والعمليات العسكرية التي ينفذها المجاهدون ضدها للمشاهدة اضغط هنا

دماء المجاهدين توحد الصادقين

إباء- بعد انطلاق حملتهم العسكرية البربرية.. واستخدامهم شتى أنواع الأسلحة المدمرة والحارقة والغارات الجوية المكثفة.. ظن النظام المجرم وحليفه الروسي المحتل أن قضم المناطق في آخر معقل للثوار -الشمال المحرر- سيكون أمرا سهلا لينا دون جهد كبير،…

مصير واحد وهدف واحد يكلل بحملة “جاهد بمالك”

انطلقت من مساجد مدينة إدلب حملة "جاهد بمالك" لدعم المجاهدين في معركتهم الحالية مع الاحتلال الروسي وربيبه النظام المجرم، وقد شهدت إقبالا كبيرا من الأهالي الذين جادوا بأغلى ما يملكون لدعم إخوانهم المجاهدين. للمشاهدة اضغط هنا

معركة من نوع آخر.. يقودها الأهالي دعماً للمجاهدين

الأهالي في المناطق المحررة كانوا عونا لإخوانهم المجاهدين ،ابتكروا البدائل فجمعوا إطارات السيارات من القرى والبلدات لينقلوها إلى مناطق الاشتباك مع النظام المجرم في ريف حماة . للمشاهدة اضغط هنا