شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

جلسات عديدة أجرتها إدارة العلاقات العامة في تحرير الشام مع أهالي ونخب المحرر

0 841

إباء_ انطلاقًا من مسؤولية هيئة تحرير الشام تجاه الأهالي في المناطق المحررة حملت إدارة العلاقات العامة التابعة للهيئة على عاتقها عقد لقاءات مستمرة مع أغلب شرائح المجتمع الثورية والشعبية، ووضعهم في صورة كافة المستجدات الداخلية والخارجية كما تم مناقشة بعض الأمور الخدمية وضرورة معالجة بعض الأخطاء التي تقع ضمن مسيرة العمل الجاري، من قبل كافة المؤسسات العاملة في المحرر واستمرار عملية الإصلاح على كافة الأصعدة بما يخدم المصلحة العامة والثورة.

دور علاقات الهيئة العامة تجاه الأهالي في المحرر:

أجرت إدارة العلاقات العامة في هيئة تحرير الشام لقاءً مع الفعاليات والنخب المجتمعية كما ضم نشطاء الثورة السورية وإعلامييها احترامًا لهم وتقديرًا لدورهم الرائد في المجتمع، وتمحورت الأسئلة حول آخر التطورات العسكرية والرد على الشائعات التي يُروج لها عملاء النظام المجرم و”المرجفون”، حيث قدمت قيادة الهيئة خلال اللقاءات توضيحًا مفصلًا عما جرى خلال معارك الجنوب وما قدمته هيئة تحرير الشام من بذل وذود عن الأرض والعرض، بالتعاون مع بقية الفصائل. _بحسب “أبو البراء” تفتناز مسؤول في إدارة العلاقات العامة للهيئة_.

لقاء العلاقات العامة مع الأكاديميين والنشطاء وأئمة المساجد:

وأضاف “أبو البراء” في توضيحه لإباء عن آخر الجلسات بقوله: “نظمت الإدارة العامة للعلاقات في هيئة تحرير الشام عدة لقاءات مع أئمة المساجد والخطباء في المحرر لما لأهل المنابر من دور عظيم في تحفيز الشباب القاعد عن الجهاد للالتحاق بإخوانهم في الثغور ونيلهم شرف الدفاع عن أهلهم في المحرر مؤكدة على تقديم الدعم لهم ليقوموا بالدور المنوط بهم”.

وإلى جانب ذلك عقدت العلاقات العامة اجتماعات ضمت الكوادر الأكاديمية ونشطاء الثورة مع قيادة الهيئة التي أوضحت بدورها أبعاد المعركة في الشمال السوري والتعاون الوثيق مع كل من يدافع عن المحرر، كما تناولت النقاشات أيضًا التطورات السياسية وما يجري من مؤامرات خارجية تهدف للنيل من عزيمة الثوار المجاهدين.

العلاقات العامة تُفعل عمل لجنة الشكاوى المركزية في المحرر:

وكشف “أبو البراء” عن عمل إدارة العلاقات العامة في هيئة تحرير الشام منذ تأسيسها، حيث تسعى “لبناء علاقات طيبة ومستدامة مع الأهالي في المحرر إيمانًا بأهمية التكاتف والتلاحم بين المجاهدين وعموم الناس، وكان ذلك من خلال تقديم المساعدة لحل أي مشاكل قد تعترض الأهالي في أي مفصل كان ضمن الهيئة، ثم اتخذت العلاقات العامة خطوة هامة حيث تم تفعيل مكاتب مركزية للشكاوى داخل المحرر، حفاظًا على روح الشفافية والمكاشفة بين المجاهدين والأهالي، واستمرارًا في مسار عملية الإصلاح”.

يبرز دور إدارة العلاقات العامة من خلال تنظيم لقاءات دورية لكافة الشرائح الاجتماعية والثورية والجلوس مع الأهالي والنُخب والاستماع لهمومهم ومشاكلهم والعمل على حلها، حيث تلعب هذه اللقاءات دورًا هامًّا في تعزيز العلاقة بين المجاهدين والحاضنة الشعبية في المحرر، ورفع مستوى الوعي لدى أطياف المجتمع، لتوحيد كافة الجهود العسكرية والشعبية بشكل كامل للوقوف صفًا متراصًّا في وجه حملات النظام النصيري وحلفائه الروس على المناطق المحررة.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق