شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

العراق والمظاهرات..إلى أين؟

0 608

بعد تردي أوضاع الشعب العراقي معيشيا وخدميا واقتصاديا ونقص فرص العمل وارتفاع نسبة البطالة وإذلال الحكومة العراقية بعض الأهالي من مختلف الأجناس والأديان، خرج آلاف العراقيين في مظاهرات حاشدة ضد رئيس الوزراء الحالي “عادل عبد المهدي” وطالبوا بتغييره.

 

المتظاهرين يطالبون بإقالة رئيس الوزراء فورا:
وبحسب وكالة الأناضول فإن المتظاهرين خرجوا مساء أمس الجمعة خلال رابع يوم من المظاهرات والاحتجاجات مطالبين رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” بالاستقالة من منصبه، وجاءت المطالبة ردا على خطاب “المهدي”، الذي قال فيه “نحن اليوم بين خياري الدولة واللا دولة”.

 

وأفادت “الأناضول” أن رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” لجأ إلى استخدام قوات الأمن والعنف لاحتواء الاحتجاجات، ما أوقع أكثر من 93 قتيلا ومئات الجرحى من المتظاهرين.

بعد رابع يوم من خروجها أكثر من 93 قتيلا وآلاف الجرحى في المظاهرات:
وأعلن “هيمن باجلان” عضو في مفوضية حقوق الإنسان العراقية -إحدى المؤسسات الرسمية التي تتبع للبرلمان- عن ازدياد عدد ضحايا المظاهرات التي تشهدها العراق منذ انطلاقتها حيث بلغ عدد القتلى أكثر من 93، و3000 جريح، و454 معتقلا أفرج عن287 منهم.

عدة دول تحذر مواطنيها من السفر إلى العراق:
وذكرت وكالة الأنباء “الكويتية” أن عدة دول منها الكويت وقطر والبحرين وإيران طالبت مواطنيها بـ”التريث” وعدم السفر إلى العراق بسبب الاضطرابات والمظاھرات التي تشھدھا، فيما دعا الأردن مواطنيه بالعراق إلى الابتعاد عن مناطق التوتر.

حظر تجوال وقطع للطرقات باستثناء الحالات الإنسانية:
وقالت الحكومة العراقية في بيان لها إن: “قوات الأمن سمحت لسيارات نقل الغذاء ومشتقات النفط والحالات الإنسانية، بالتحرك بحرية خلال حظر التجوال المفروض في العاصمة بغداد، وأن جميع الطرق مفتوحة أمامها بالإضافة للحالات الإنسانية”.

المظاهرات العراقية وعلاقتها بالأزمة الإيرانية:
ويرى محللون سياسيون أن المظاهرات في العراق ستنتقل الى قلب العاصمة طهران بعد أيام قليلة، حيث أن المعاناة عند الشعبين العراقي والإيراني ذاتها، ومن المتوقع أن المظاهرات ستكون عما قريب في إيران.

ويرى مراقبون أن تزايد وتيرة المظاهرات في العراق وارتفاع عدد القتلى والجرحى، يتجه إلى تصعيد عسكري، حيث أن سيناريوهات محتملة من تصعيد عسكري أو نشوب حروب في المنطقة مطروحة إلى الواجهة بسبب وجود العراق في قلب الأزمة بين إيران والولايات المتحدة.

المظاهرات العراقية تشهد غالبية “شيعية”:
وتركزت المظاهرات التي جاءت في معظمها عفوية وشعبية في بغداد وأحياء الطبقة العاملة، وجرت الاحتجاجات بالأساس في المحافظات ذات الغالبية “الشيعية”، ويمثل “الشيعة” الأغلبية العظمى في البلاد، إلى جانب هيمنتهم على الحكومة-حسب أسوشييتد برس الأمريكية-.

وشهدت محافظات عديدة في العراق مظاهرات واحتجاجات عمت أرجاء أحياء سكنية ذات الغالبية “الشيعية”، وذلك بالرغم من دعم إيران الطائفة “الشيعية” بالأموال والجنود والسلاح في العراق وتفضيل رئاسة الحكومة العراقية هذه الطائفة على غيرها.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق