شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

معارك الشمال المحرر “الثقب الأسود” الذي يفتك بجنود وآليات النظام النصيري

0 673

دخلت حملة النظام المجرم وحليفه المحتل الروسي على المناطق المحررة شهرها الرابع، حيث شهدت هذه الأشهر معارك ضارية وثباتاً أسطورياً من قبل المجاهدين في وجه حملة أعد لها العدو كثيراً آملاً في حسمها بسرعة على غرار المناطق الأخرى في الوسط والجنوب.

الفشل يلاحق النظام النصيري على محور الكبينة:

منذ بدء النظام النصيري وحليفه الروسي حملتهما على الشمال المحرر وضعوا محور الكبينة بريف اللاذقية الشمالي نصب أعينهم، حيث انهالت آلتهما الإجرامية بشتى أنواع الأسلحة تمهيداً وقصفاً على المحور، وشنوا عشرات المحاولات للتقدم إلا أنها باءت بالفشل كان آخرها يوم أمس إذ صد المجاهدون محاولتي تقدم للميليشيات على وقع تمهيد عنيف وبعد اشتباكات استمرت لأكثر من 15 ساعة متواصلة، أوقعوا فيها المجموعات المقتحمة بين قتيل وجريح.

فيما شهد أحد اقتحامات النظام المجرم تغييراً في تكتيكاته العسكرية، حيث استخدم لأول مرة منذ بدء حملته على تلال الكبينة آليات ثقيلة وآليات هندسية.

عملية استشهادية تفتك بميليشيات النظام النصيري:

وبعد فشله في التقدم على محور الكبينة بدأ النظام المجرم تمهيده على محور جديد بهدف تشتيت المجاهدين، إذ حاول التقدم على تل سكيك وبلدته إلا أن المجاهدين كانوا له بالمرصاد، حيث نفذ أحد مجاهدي هيئة تحرير الشام عملية استشهادية بعربة مفخخة على تل سكيك، أدت لمقتل 38 عنصراً وتدمير 5 آليات و3 رشاشات عيار “23مم” وسيارة ذخيرة.

 

ومع استمرار محاولات التقدم على نفس المحور استهدف المجاهدون بصاروخ مضاد للدروع مجموعة من ميليشيات النظام حاولت التقدم، ما أدى لوقوعها بين قتيل وجريح.

وقد حاول الجيش النصيري التقدم على محور الزرزور جنوب شرق إدلب، وعلى إثر صد فصائل الفتح المبين له، قتل 7 عناصر من الميليشيات وجرح آخرون.

الفصائل المجاهدة تفاجئ الجيش النصيري:

فيما باغتت الجبهة الوطنية ميليشيات النظام النصيري بهجوم مفاجئ على نقاطه في تل الواسطة بريف حلب الجنوبي، تمكنت خلاله من السيطرة على عدة نقاط للعدو وقتلت وجرحت عدداً من العناصر، قبل تدمير دشم كانت تتحصن بها الميليشيات.

 

 

كما أغارت أول أمس على مواقع تمركز الجيش النصيري في تلة رشو بجبل الأكراد نتج عنها مقتل 10 عناصر بينهم ضابط وإصابة آخرين بجروح.

ونفذ‌ مجاهدو جيش العزة كميناً محكماً لميليشيات النظام المجرم على محور بلدة الزكاة أدى لمقتل مجموعة كاملة من الميليشيات.

وكانت فصائل الفتح المبين وخلال 24 ساعة فقط قد قتلت نحو 34 عنصراً وجرحت أكثر من 20 آخرين من جنود الجيش النصيري، ودمرت 6 سيارات عسكرية ومدفعين رشاشين ومدفع “130” وراجمة صواريخ ودبابتين وعربة “BMP” على محوري الزكاة والأربعين شمال حماة قبل أيام.

وحسب شبكة إباء الإخبارية تكبدت ميليشيات النظام النصيري في ما يقارب 90 يوماً ضمن حملتها على الشمال المحرر خسائر فادحة بالعدة والعتاد، فقد بلغت خسائرهم ما يقارب 5000 عنصر بين قتيل وجريح بينهم أكثر من 30 ضابطا وأسرت 10 جنود، كما دمر لهم أكثر من 100 آلية من بينها 43 دبابة ونحو 20 عربة “BMP” و6 راجمات صواريخ و10 سيارات محملة برشاشات،كما أعطب 5 مروحيات و4 طائرات حربية وطائرة استطلاع بالإضافة لعدة آليات أخرى، فيما اغتنم المجاهدون 7 دبابات وعربتي “BMP” وثلاث عربات شيلكا وعدة سيارات ومجموعتين من الأسلحة الخفيفة المختلفة.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق