شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

مؤتمر “أستانة 13”..كذبة جديدة ترسم أسوأ صور لأشلاء أطفال ونساء الشمال المحرر

0 898

إباء- مع اقتراب موعد مؤتمر “أستانة 13” المقرر في مطلع شهر “آب” من العام الجاري، والذي سيضم دولا جديدة مثل لبنان والعراق، يسعى النظام المجرم وحليفه المحتل الروسي إلى الالتفاف على الثورة والثوار من خلال خداعهم بوقف حملة التصعيد العسكري على الأهالي والمجاهدين في الشمال المحرر، واللجوء إلى حل سياسي يوقف القصف والدمار والتشريد وغير ذلك من الأكاذيب.

ارتكاب المجازر للضغط والخديعة في “أستانة13”:
وزاد كل من النظام المجرم والمحتل الروسي من وتيرة القصف على قرى وبلدات ومدن الشمال المحرر، وركزت على الأسواق التجارية والتجمعات السكنية الأكبر مثل مدينة معرة النعمان وأريحا وجسر الشغور وغيرها من المدن المكتظة بالنازحين، وذلك من أجل كسب أوراق ضغط جديدة في مؤتمر “أستانة 13” المرتقب.

 

سوق مدينة معرة النعمان الشعبي..يشهد أكبر المجازر:
وقال مراسل شبكة إباء: “استهدفت طائرات الاحتلال الروسي بعدد من الغارات بالصواريخ الفراغية سوق مدينة معرة النعمان الشعبي مخلفة أكثر من ٤٠ شهيدا و٥٦ جريحا كحصيلة أولية بينهم عنصر من الدفاع المدني وعدد من مجهولي الهوية، بالإضافة لدمار هائل في المحال التجارية والأبنية السكنية”.

أورم الجوز وسراقب تدخل قائمة المجازر التي خلفت قتلى من النساء والأطفال:
وأفاد مراسلنا بأن طائرات النظام المجرم استهدفت وسط بلدة أورم الجوز بريف إدلب الغربي بعدد من الغارات الفراغية، ما تسبب باستشهاد 12 شخصا وعشرات الجرحى، وكانت هذه الحصيلة بعد ساعات من استخراج العالقين تحت الأنقاض.

وذكر مراسلنا بأن طائرات للنظام المجرم قصفت مدينة سراقب ، بصاروخين فراغيين مستهدفة الأحياء السكنية وسط المدينة خلفت ١٠ إصابات بين خفيفة ومتوسطة، وارتكبت مجزرة أخرى بعد يومين باستهداف السوق الشعبي لمدينة سراقب بصواريخ فراغية ما أدى إلى استشهاد ثمانية أشخاص بينهم أربعة أطفال وامرأة ووقوع خمس إصابات.

 

مدينة جسر الشغور خالية بعد قصف مكثف:
وأوضح مراسلنا في مدينة جسر الشغور أن طائرات النظام المجرم والاحتلال الروسي، استهدفت مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي بعشرات الغارات الجوية خلال الأيام القليلة الماضية، حيث خلفت مجزرة مروعة بحق الأهالي بلغت حصيلتها أكثرِ من 40 شخصا بين شهيد وجريح، بالإضافة لنزوح عشرات الآلاف خارج المدينة.

حكومة الإنقاذ تدعو للرد بقوة على مجازر النظام المجرم:
وطالبت حكومة الإنقاذ السورية عبر بيانها بالرد على مجازر النظام المجرم والاحتلال الروسي، حيث ذكرت أن روسيا لا تزال مستمرة بارتكاب المجازر بحق الأهالي في المناطق المحررة وذلك لإرهاب فصائل “الفتح المبين” الذين “كسروا شوكة جنوده ومرتزقته الذين يزجهم يوميا في محرقته، وذلك لمحاولة اقتناص نصر وهمي يرفع به معنويات جنوده”.

وأضافت في بيانها أنه بعد تمكن المجاهدين من إلحاق الهزائم في صفوف ميليشيات النظام المجرم، سعى للانتقام من الأهالي العزل في قصف الأسواق الشعبية والمشافي والمدارس ومراكز الدفاع المدني، وطالبت الحكومة فصائل “الفتح المبين” بالرد بقوة على كل مصادر القتل والإجرام الروسي والنظام الطائفي.

 

قيادي في جيش العزة يحذر من كذبة “أستانة13” الجديدة:
حذّر “مصطفى بكور” أحد قياديي “جيش العزة” يوم الأحد الفائت من مؤتمر “أستانة13″ حيث وصفه بـ”خديعة روسية جديدة”، وأن الفصائل المجاهدة أخذت الدروس والعبر خلال السنوات الماضية بأن النظام المجرم وحليفه الاحتلال الروسي لا عهد لهم بأي اتفاق حصل وخص مؤتمرات “أستانة” و”سوتشي”.

وأكد بأن مصير الشمال المحرر بعد انتهاء مؤتمر “أستانا 13” هو مزيد من المجازر بحق الأهالي وزيادة في عمليات النظام المجرم وحليفه المحتل الروسي العسكرية من خلال دعم سياسي وواجهة شرعية.

 

ويشار إلى أن كل اتفاق حصل مثل “أستانة” و”سوتشي” وغيرها لم يزد النظام المجرم والاحتلال الروسي إلا قوة ودعما سياسيا استطاع من خلاله السيطرة على الكثير من المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، وذلك بسبب الخديعة الكبرى التي وقع بها الكثير، بالإضافة إلى أن هذه المؤتمرات لم تنفع الثورة بأي شيء.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق