شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

غياهب السجون ثمن الكلمة عند “محمد بن سلمان”

0 257

غياهب السجون ثمن الكلمة عند “محمد بن سلمان”

إباء: يواصل ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان ” ترويج “إصلاحاته” للمجتمع الدولي، بينما يقوم في ذات الوقت بإسكات أي صوت يتجرأ على مناقشة سياساته، وهذا ما أكده رئيس منظمة “قسط” لحقوق الإنسان الناشط السعودي “يحيى عسيري” الذي كشف بتصريح على شاشة قناة “الجزيرة ” في وقت سابق، أن أعداد المعتقلين في السعودية تضاعفت في زمن ولي العهد باعتراف محمد بن سلمان نفسه، مؤكدا أن ما يُعلن من تلك الأعداد هو النزر اليسير.

سجون السلطات السعودية تغص بمعتقلي الرأي:

امتلأت سجون السلطات السعودية بمعتقلي الرأي على اختلاف أصنافهم، فقد ذكرت إحدى المنظمات الحقوقية في تقرير عن الصحفي “جميل فارسي” الذي اعتقل بسبب مطالبه الإصلاحية، وانتقاده إسناد مناجم المعادن ومن بينها الذهب، لشركات عائلية تابعة لآل سعود، معتبرا أن المواطنين أولى بالأموال التي تضخ لشركات القطاع الخاص
وإلى هنالك فقد تخّوف محامو الداعية السعودي “سلمان العودة “من الحكم عليه بالإعدام ،على خلفية تغريدة كتبها على “تويتر” عن الأزمة بين الرياض والدوحة.

وكان المدعي العام السعودي أصدر حكم الإعدام للشيخ العودة منذ بدء محاكمته بحسب ما نقلت صحيفة عكاظ الحكومية السعودية، التي أوضحت أيضًا أن 37 تهمة وجهت إليه.من بينها عدم الدعاء لولي الأمر بما فيه الكفاية، واستقباله رسالة هاتفية تُحرّض على ولي الأمر، وحيازة كتب وصفت بأنها محظورة، والتحريض على الفتنة، والانضمام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والمشاركة بتأسيس منظمة في الكويت للدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم بعد أزمة الرسوم المسيئة، وفي نفس السياق كشف حساب “معتقلي الرأي” في تغريدة على تويتر في العام الماضي عن وجود أنباء حول وفاة الداعية السعودي الشيخ “سفر الحوالي” داخل سجون المملكة إثر تدهور كبير في حالته الصحية، وكانت قوة أمنية اعتقلت الحوالي بعد انتشار نسخة من كتاب للشيخ بعنوان “المسلمون والحضارة الغربية” يتضمن نصائح للعلماء والأسرة الحاكمة بالسعودية، وهو ينتقد إغداق مليارات الدولارات على إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

من السجن إلى القبر:

وقال حساب “معتقلي الرأي” السعودي على تويتر إن عميد كلية القرآن الكريم بجامعة المدينة المنورة سابقا الدكتور “أحمد العماري” دخل في غيبوبة تامة، بعد تعرضه لنزيف دماغي حاد نقل على إثره إلى العناية المركزة بعد منتصف العام الماضي،
وكانت السلطات السعودية اعتقلت “العماري “مع أحد أبنائه بعد مداهمة منزلهم ، في سياق “حملة شرسة” ضد المقرّبين من الشيخ سفر الحوالي عقب أيام من انتشار كتاب نُسب إليه يتضمن نصائح للعائلة الحاكمة وهيئة كبار العلماء المقربة من السلطة. وأفاد الحساب، بوفاة الداعية الشيخ “سليمان الدويش”، وقال إنه يتحفظ على ذكر تفاصيل التعذيب الذي تسببت بوفاة الدويش وذلك تقديرا لشخصه.

وقد لجأ بعض المعتقلين للإضراب عن الطعام لكونهم يعانون من المعاملة السيئة بحقهم فقد أعلن الشيخ السعودي، “عبد الله الحامد” في بيان له من داخل السجن، الإضراب المفتوح عن الطعام. وعزا “الحامد” قرار الإضراب للاحتجاج على سوء معاملتهم في السجون، وطالب بالإفراج الفوري عن جميع نشطاء العمل السلمي وأصحاب الرأي. وبحسب “معتقلي الرأي” فقد تبع الحامد، عبدالكريم الخضر، وفوزان الحربي، ومحمد فهد القحطاني، وعبد الرحمن الحامد بعملية الإضراب عن الطعام. ودعا حساب معتقلي الرأي للتغريد تحت هاشتاغ # إضراب_المشايخ_في السجون
وعلق الحقوقي تركي الشلهوب، عبر حسابه في تويتر، إن “معركة الأمعاء الخاوية صعبة جدا، فقد تؤدي إلى الموت، لكنها تكون ضرورة حتمية حين يتعلق الأمر بحرية الإنسان وكرامته.

يقول ناشطون وحقوقيون، لا يخفى على أحد الوضع في المملكة فلأجل كلمة ذهبت مخابرات “ابن سلمان” إلى تركيا وقطعت أحد معارضيها “بالمنشار” بمقر سفارتهم في تركيا، فكيف سيكون الحال بالمعارضين الذين يقبعون في سجون آل سعود؟

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق