شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

انهيار تحويلة في اللاذقية كلفت “مليار و200 مليون ليرة”

0 284

تشهد مناطق سيطرة النظام المجرم فسادا مؤسساتيا وإداريا، يقوم عليه مسؤولون وضباط ومجندون، من رأس الهرم المجرم “بشار الأسد” وصولا لأصغر مجند ضمن صفوفه، حيث شهدت مناطق النظام النصيري في الآونة الأخيرة انقطاعا في بعض المواد المعيشية كالغاز والمحروقات والكهرباء وحليب الأطفال إضافة إلى سوء الوضع الخدمي جراء سرقة ونهب موارد الشعب السوري.

انهيار تحويلة وحضور مسؤولين:
تداولت صفحات النظام النصيري على حساباتها الرسمية والموالية مساء الأمس الأربعاء، خبر انهيار تحويلة مدينة الحفة التي دشنت بحضور واسع من قبل مسؤولي النظام النصيري قبل أشهر قليلة، وادعى النظام النصيري بأن سبب دمارها عائدا للعواصف الشديدة والأمطار.

أسباب الانهيار؟!
وحسب موقع “هاشتاغ سوري” الموالي للنظام النصيري فإن المدير العام للطرق المركزية “ياسر حيدر” قال: “السبب الرئيسي للانهيار هو ظهور ينابيع بشكل مفاجئ في المنطقة، رافقها هطولات مطرية غزيرة”، -حسب قوله-.

وبرر ذلك بأن تحويلة الحفة تقع في منطقة منحدرات، وتربتها سيئة وانزلاقية، وتحتفظ بالمياه بداخلها، وتصبح سائلة.

تداعيات بوضع خطط إصلاحية:
ولفت “حيدر” أنه “وضع حلا فنيا عن طريق إنشاء جسر من الصخور، بحيث يمكنه تقوية جسم الطريق، وكذلك تمرير المياه من خلالها، بشكل لا تنزلق فيه التربة، وإنشاء خنادق اسمنتية، وعبارات جانبية، لأن المياه التي تفجرت يجب منع تسربها إلى جسم الطريق، كي لا يزيد الانزلاق”، -على حد قوله-.

استياء الأهالي من انهيار التحويلة:
وأكد موقع “هاشتاغ سوري” بأن أهالي المنطقة تفاجؤوا بانهيار التحويلة التي لم تلبث سوى بضع أشهر على إكمال بنائها، ما دفعهم للاحتجاج والاستياء حيال ذلك.

وذكر أن الأسباب الحقيقية لانهيار طرق بهذه الكلفة العالية هو تساهل المهندسين وعدم مهنيتهم، حيث من المفترض إعداد دراسة وإتقان للعمل بشكل أفضل.

وأوضح المهندسون أن التصميم الجديد سيكون على شدة مطرية معينة، لتجاوز الهطولات المطرية الغزيرة.

قيمة بناء التحويلة التي انهارت:
وصرح الموقع الرسمي لوزارة النقل في وقت سابق بأن طول الطريق الذي بلغت كلفته مليار و200 مليون ليرة سورية تصل إلى 4 كيلومترا.

ويتألف من ثلاثة جسور بطول300 متر وسبعة جدران استنادية لتأمين استقرار جسم الطريق في مناطق الردم وحماية أكتاف الحفر وخاصة في مواقع التجمعات السكانية القريبة من مسار الطريق، إضافةً لتنفيذ ثلاث عبّارات صندوقية.

يذكر أن النظام النصيري ومسؤوليه يعملون على سرقة حقوق الأهالي ومخصصاتهم اليومية من غاز ومحروقات وكهرباء ومواد بناء وغيرها، ما دفع الكثير من الموالين إلى الاحتجاج والاستياء من تردي الأوضاع المعيشية وزدياد الأزمات دون وجود أي حل يذكر.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق