شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

عملية أمنية جديدة للجهاز الأمني في تحرير الشام

0 939

إباء: في ظل التحديات الأمنية الملقاة على الثوار في المناطق المحررة وتعدد الأعداء والتربص بالأهالي من كل جانب ظهرت في الفترة الأخيرة خلايا وعصابات تمتهن السرقة والخطف وترويع الآمنين فكان لابد من التصدي لهذه العصابات وتوقيفهم عند حدهم.

تفاصيل العملية على لسان مسؤول أمني:

حيث أفاد “عيسى الخالد” وهو مسؤول أمني في هيئة تحرير الشام لإباء: “بعد ورود معلومات دقيقة تثبت تورط بعض الأشخاص في قريتي تلمنس ومعرشمارين بالعديد من عمليات الخطف وأخذ الفدية المالية مقابل الإفراج عن المختطفين وتشكيلهم لخلية تمتهن هذه الجريمة، قمنا بتجهيز قوة لملاحقتهم وإلقاء القبض عليهم بعد الحصول على إذن خطي من قسم الادعاء العام”.

وأضاف “الخالد”: “أثناء العمل وبعد تطويق المنطقة من قبل القوة التنفيذية أعلمنا المطلوبين أننا نتبع للجهاز الأمني في الهيئة، وأظهرنا لهم أمر المهمّة، فتجاوبوا ابتداءً وسلّموا أنفسهم”.

مقتل أحد أفراد العصابة:
وتابع المسؤول الأمني حديثه قائلا: “وبعد ركوبهم في السيارة قام أحدهم بانتزاع بندقية أحد عناصر المداهمة محاولا قتله فتعامل معه باقي العناصر وأصيب وتم إسعافه إلى المشفى إلا أنه فارق الحياة”.

وأكد “عيسى” أنهم استطاعوا توقيف 7 عناصر من المطلوبين للقضاء، وأصيب في الحادثة شخص وأحد عناصر المداهمة وتم نقلهما إلى المستشفى.

في حين نفى المسؤول الأمني أن يكون الموقوفون يتبعون للجبهة الوطنية للتحرير كما زعمت بعض وسائل الإعلام وأوضح أن بعضهم كانوا يعملون في صفوف حركة أحرار الشام وانضموا مؤخرا للهيئة.

ضرورة تعاون الأهالي مع الجهاز الأمني:
وأشار في حديثه إلى ضرورة تعاون الأهالي مع الجهاز الأمني وعدم مساعدة المجرمين والمشتبه بهم الأمر الذي يعرضهم للمحاسبة والمساءلة القضائية، حتى وإن كانوا يتبعون لتحرير الشام.

يذكر أن الجهاز الأمني لهيئة تحرير الشام استطاع في الفترة الأخيرة إلقاء القبض على العديد من خلايا الخطف والسرقة كان آخرها الخلية التي قامت بسرقة أحد الصرافين وقتل مرافقه في مدينة سرمدا وأخرى متورطة بعدة أعمال خطف ونهب منها خطف “شاكيل” العامل في مجال الإغاثة الإنسانية وتم تحريره.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق