شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

كشف لغز جريمة الاعتداء على الصراف (منديل).. وتوقيف القتلة وضبط الذهب المسروق

0 6٬029

إباء: بعد قرابة الأسبوعين من وقوع الجريمة البشعة ضد الصراف “محمد زياد منديل” في مدينة سرمدا شمال إدلب، والتي أدت لمقتل صهر الصراف وإصابة ابنه، تمكن الجهاز الأمني في هيئة تحرير الشام من كشف الخلية الإجرامية المتورطة في هذه العملية وإلقاء القبض على عناصرها، وضبط كميات الذهب المسروق كاملا.

مسؤول أمني يوضح التفاصيل:

حيث أفاد “خالد الشامي” المسؤول الأمني في هيئة تحرير الشام بأنه بعد إجراء التحقيقات اللازمة “تمكن الجهاز الأمني من إلقاء القبض على التاجر سمير السالم أثناء محاولته الخروج لتركيا بعد ورود معلومات تؤكد تورطه بعملية السرقة”.

وفي تفاصيل الجريمة قال “الشامي” : “قام عنصران من الخلية بتنفيذ عملية القتل والسرقة؛ الأول هو المدعو “حسن البعاج” والذي كان عنصرا من عناصر تنظيم الدولة ويعاونه شخص آخر، حيث قاما برصد الصراف “محمد منديل” واستهدافه أثناء عودته لمنزله مما أسفر عن إصابة ابنه ومقتل صهره “حسين محمد المعروف” بعد اشتباك بينهم”.

القبض على العصابة وإعادة المسروقات:

وأضاف المسؤول الأمني: “تمكنت الخلية من سرقة كمية من الذهب قدرها 6 كيلو غرام ومبلغ مالي قدره 5 آلاف دولار كان بحوزة الصراف أثناء وقوع الجريمة”.

وختم “الشامي” حديثه بتأكيده أن الموقوفين أقروا بارتكابهم للجريمة النكراء، وتم تحويلهم للقضاء الشرعي لينالوا جزاءهم العادل، مؤكدًا على ضرورة تعاون الأهالي مع الإخوة في الجهاز الأمني للحفاظ على أمن المنطقة وأن يكونوا يدا واحدة في وجه خلايا الإجرام تلك التي تروع الآمنين، كما حذر الخلايا التي ما زالت مستمرة في هذه الأعمال من المصير الذي ينتظرهم، ودعاهم لتسليم أنفسهم للقضاء قبل القدرة عليهم كما ورد في بيان وزارة العدل الذي صدر منذ فترة -على حد قوله-.

الصرافون يحتجون والجهاز الأمني يلبي:

ومن الجدير بالذكر أن هذه الجريمة كانت قد لاقت استياءً واسعًا في أوساط الصرافين وأصحاب محلات الذهب الذين دخلوا في إضراب عن العمل في اليوم التالي لارتكابها، ودعوا الجهاز الأمني للهيئة للقيام بواجبه لملاحقة المجرمين وتوقيفهم وتقديمهم للقضاء، كما طالبوا المسؤولين بالسعي لتوفير بيئة تجارية آمنة لأصحاب رؤوس الأموال مما يزيد الحركة التجارية ويشجع فرص الاستثمار بالمنطقة.

ويذكر أن ضبط هذه الخلية خلال عدة أيام من ارتكابها الجريمة يعد إنجازا أمنيًا كبيرًا في ضوء الإمكانيات المتاحة في الشمال المحرر، وليس هذا العمل هو الأول من نوعه، بل قد سبقه ضبط الجهاز الأمني للهيئة أكثر من 8 خلايا تمتهن السرقة والسلب المسلح وتوقيف المجرمين وتقديمهم للقضاء الشرعي.

 

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق