شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

“السترات الصفراء” تجتاح فرنسا وتطال دولاً مجاورة

0 127

إباء: بعد أن أعلنت الحكومة الفرنسية فرض ضرائب إضافية لأسعار الوقود، خرجت احتجاجات شعبية تطلق على نفسها “السترات الصفراء” في عدد من الولايات الفرنسية، حيث تجمع مئات الآلاف من المتظاهرين في أنحاء متفرقة من البلاد وشكلوا حواجز في الشوارع الرئيسة لإغلاق الطرقات والمطارات ومحطات الوقود في العاصمة باريس وضواحيها التي تشكل أهم النقاط الحيوية والاستراتيجية.

 

القوات الفرنسية تقاوم المحتجين:
وأطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت ومدافع المياه على محتجين في شارع “الشانزليزيه” في العاصمة باريس، بعد أن أضرم المتظاهرون النار في عدد من السيارات، بعد اشتباكات حصلت ينهم أدت لاعتقال المئات.

وقال “دوني جاكوب” الأمين العام لنقابة الشرطة البديلة: “نخشى أن تتسلل مجموعات صغيرة من مثيري الشغب من خارج السترات الصفراء إلى مظاهرة للاشتباك مع قوات الأمن وتحدي سلطة الدولة”، وأضاف مسؤولون أنهم يتوقعون نشر نحو خمسة آلاف من قوات الأمن في باريس تحسبا للمظاهرات فيها، وخمسة آلاف آخرين سيتعاملون مع الاحتجاجات في المدن الأخرى.

الحكومة الفرنسية تلوح بإعلان حالة “الطوارئ”:
أعلن وزير الداخلية الفرنسي “كريستوف كاستانير” والمتحدث باسم الحكومة الفرنسية “بنجامين غريفو” عن استعدادهم للنظر في إمكانية فرض حالة “الطوارئ” من أجل تعزيز الأمن في البلاد، بالتزامن مع اتساع رقعة احتجاجات “السترات الصفراء”، كما طالبت نقابة الشرطة في “أليانس” عبر بيان لها “بتعزيزات من الجيش لحماية المواقع المؤسساتية والسماح لقوات التدخل بالتحرك”.

تعليق الرئيس الفرنسي على الاحتجاجات:
أكد الرئيس الفرنسي “ماكرون” في ختام قمة العشرين في “بوينوس آيروس” بالأرجنتين أنه لن يرضى أبدا بالعنف الذي اندلع أول أمس السبت في باريس، وقال: إن “مرتكبي أعمال العنف هذه لا يريدون التغيير، لا يريدون أي تحسن، إنهم يريدون الفوضى، إنهم يخونون القضايا التي يدعون خدمتها ويستغلونها. سيتم تحديد هوياتهم وسيحاسبون على أفعالهم أمام القضاء”-حسب قوله-.

كما دعا إلى اجتماع وزاري مع الأجهزة المعنية يعقد لدى عودته إلى باريس.

الاحتجاجات تمتد لدولتين غير فرنسا:

امتدت احتجاجات “السترات الصفراء” إلى هولندا، حيث تجمع مئات المتظاهرين في شوارع (لاهاي، ونيميغن، ماستريخت، وألكمار، ويوفاردن إن غرونينغنو) تلبية للدعوات التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي. كما انتقلت الاحتجاجات أيضا إلى بلجيكا، حيث شارك المئات في مظاهرة بالعاصمة “بروكسل”، حيث وصل المحتجون لأمام المفوضية الأوروبية ومجلس الاتحاد الأوروبي، مرددين هتافات ضد سياسات حكومتهم الاقتصادية ورفع أسعار الوقود.

يذكر أن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” وحكومة بلاده قرروا زيادة الضرائب على الوقود شهر تشرين الأول الماضي، بحجة ارتفاع أسعار النفط عالميا، مما أدى إلى اندلاع احتجاجات “السترات الصفراء” في فرنسا منذ 17 نوفمبر الماضي في مختلف أنحاء البلاد وإغلاق الطرقات في أحد أكبر وأطول التحديات التي واجهت “ماكرون” منذ توليه المنصب قبل سنة ونصف السنة.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق