شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تفاصيل اقتحام غرفة عمليات للنظام المجرم في ريف حماة

0 267

إباء: عرف عن النظام المجرم تلونه وكذبه في مسألة الاتفاقيات الدولية، وسعيه لخرقها، وكان منها اتفاق سوتشي الذي عقد منتصف أيلول الماضي بين روسيا وتركيا ،ولكن النظام لم يأبه لهذا الاتفاق واستمر في قصفه للأهالي الآمنين في ريفي حماة وإدلب، بل وغدر بالمرابطين في محور الزلاقيات من خلال محاولة اقتحامه نقاط المجاهدين في هذا المحور.

محاولة تسلل الميليشيات لنقاط الرباط في ريف حماة:

تسللت مجموعة من ميليشيات النظام النصيري قبل يومين إلى نقاط الرباط في محور الزلاقيات بريف حماة الشمالي، واستطاعوا أن يكمنوا للمرابطين في جيش العزة ما أدى لمقتل قرابة 20 مرابطا من مجاهدي جيش العزة.

تحرير الشام تعزي جيش العزة:

عزت عدة فصائل في ارتقاء هذه المجموعة من المجاهدين، وأصدرت هيئة تحرير الشام بيان تعزية جاء فيه: “وإننا في هيئة تحرير الشام لنتقدم بأسمى آيات التعازي لإخواننا في جيش العزة قيادة وجندا ونبارك لهم هذا الشرف العظيم والمكانة التي اختارها الله لهم -نحسبهم والله حسيبهم-، حماة لثغر المسلمين فتقبل الله منكم وأثابكم مغفرة وأجراً”.

وأكدت الهيئة في تعزيتها أن هذا النظام المجرم لا يؤمن جانبه، وأن هذه الأرض لا يحميها إلا السلاح والبندقية ولا تحرر إلا بعزيمة أبنائها، ودعت بقية الفصائل للاهتمام في الرباط وأخذ الحيطة والاستمرار في عملية تدشيم وتحصين المناطق المحررة.

الجناح العسكري في الهيئة يأمر الجيوش بالتحرك:

لم تمض سوى ساعات على هذه الجريمة بحق أبناء جيش العزة حتى أمر القائد العسكري العام لهيئة تحرير الشام الجيوش والنخب وسرايا الانغماسيين بالتحرك للثأر لإخوانهم الذين قضوا غدرا على يد المجرمين.

وجاء ذلك في بيان حمل ختم القائد العام: “واستجابة لأمر الله تعالى في الثأر من النصيرية والروس والروافض نأمركم اليوم بنصرة إخوانكم ونستنفركم للثأر لدماء الشهداء والجرحى، الذين غدر بهم العدو على حين غرة ،نأمركم بالقيام بإغارات لتذيقوهم بأس أهل السنة والجهاد ولا تبيتن إلا وقد ثأرتم لدم إخوانكم في جيش العزة.

العصائب الحمراء تستجيب وترد على النظام المجرم:

مع ساعات الصباح الأولى أعلنت الهيئة عن إغارة لها على مواقع النظام النصيري في ريف حماة الشمالي.

وفي تفاصيل الحادثة صرح “عمر محمود” القيادي العسكري في الهيئة : إن قوات “العصائب الحمراء” أغارت على قرية الترابيع شمال حماة مستهدفة غرفة عمليات للنظام المجرم، ونتج عن هذه الإغارة مقتل قرابة 18 جنديا من الجيش النصيري بينهم 4 ضباط بالإضافة لهلاك 7 جنود روس كانوا متواجدين في غرفة العمليات، وإن الهيئة لديها عدد كبير من الأهداف المرصودة والجاهزة وإن المجاهدين ينتظرون الوقت المناسب لمباغتة المجرمين.

وأضاف “المحمود”: “تمت هذه العملية بمشاركة 7 من مقاتلي العصائب، حيث عادوا بعد تأدية مهمتهم إلى مواقعهم خلف خطوط العدو منتظرين الأوامر بعملية جديدة إن شاء الله”.

وأشار القيادي في “الهيئة” إلى أن غرفة العمليات تحوي في محيطها مستودع للصواريخ وعربات نقل روسية متطورة، ولاتبعد عن محور الزلاقيات سوى 1كلم ما يرجح أن أوامر الغدر بالمجاهدين صدرت منها.

وأمام غدر النظام المجرم وحلفائه بالمناطق المحررة واستباحتهم للقتل والدمار، يستمر المجاهدون في صد العدوان ورد البغي حتى تتحقق أهداف الثورة ويُنصر الحق ويبسط العدل وينعم الناس بالأمن والآمان.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق