شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

هل تتورط السعودية في اغتيال جمال خاشقجي ؟!

0 90

إباء: أثار اختفاء الإعلامي والصحفي السعودي جمال خاشقجي في السفارة السعودية في تركيا استياء وشجب الكثير من المتابعين، وتشير عدة مصادر إلى تورط استخبارات آل سعود في اختفاء وتصفية الرجل فيما بعد.

وبات من غير الخفي أن بيت الحكم في السعودية يعاقب ويتابع كل معارضيه من علماء ودعاء ومفكرين بالسجن والتعذيب وصولا إلى الاغتيال والتصفية، فهل هي سياسة جديدة لعهد ابن سلمان باغتيال المعارضين ؟!

من هو جمال خاشقجي:

جمال أحمد خاشقجي من مواليد 13 أكتوبر 1959 بالمدينة المنورة صحفي وإعلامي سعودي، اشتغل في عدّة محطات إعلامية في السعودية وخارجها، وتقلّد منصب مستشار، كما أنّه المدير العام لقناة العرب الإخبارية، وفي الفترة الأخيرة تفرغ للكتابة في الشأن السعودي والإقليمي، وعرفت بعض مواقفه بمعارضة سياسية حكم آل سعود، إلا أن خيار الاغتيال لم يكن مطروحًا بشأنه، فعلى غرار غيره من المعارضين كان دأب آل سعود الاعتقال والاحتجاز لمدة طويلة، إلا أن حالة اختفاء خاشقجي ومن ثم تصفية تعد حادثة جديدة في العرف السياسي وخاصة وقد تمت في مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول.

يرجع تاريخ اختفاء جمال خاشقجي إلى 2 تشرين الأول 2018 وتتضارب الروايات حول اختفائه، تقول”خديجة جنكيز” خطيبة الرجل أنه لم يخرج من مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، التي زارها لاستخراج ورقة لإتمام زواجه، في حين تدعي السلطات السعودية مغادرة جمال لمبنى القنصلية بعد وقت قصير.

 تركيا تتابع القضية وابن سلمان سنفتح القنصلية:

وصرحت القنصلية أنها تتابع وتنسق مع السلطات المحلية التركية لكشف ملابسات اختفائه. ومن جهته قال”إبراهيم قالين” المتحدث باسم الرئاسة التركية: “إن وزارة الداخليّة التركية تُتابع مع موظفي القنصلية السعودية في إسطنبول ومعلوماتنا تفيد أنه لايزال داخل مقر القنصلية”.

وخرج ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن صمته فقال: “إن خاشقجي غادر المبنى، والسعودية مستعدة للسماح لتركيا بالدخول وتفتيش القنصلية”.

إدانة منظمة العفو لاختفاء خاشقجي:

وبصفة عاجلة طالبت منظمة العفو الدولية المجتمع الدولي مخاطبة السعودية بتفسير فوري عن مصير خاشقجي، وأضافت: “مقتل خاشقجي في حال تأكده سيكون جريمة إعدام خارج نطاق القانون”.

وأكدت على المجتمع الدولي عدم الصمت إزاء قمع السلطات السعودية لحرية التعبير.

وفي تطور ملحوظ قال أردوغان: “إن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا أمر محزن للغاية”.

وكشف الرئيس التركي أن عملية التحقيق في جميع التسجيلات وعمليات الخروج والدخول من المطارات التركية جارية على قدم وساق للوقوف على قضية خاشقجي.

ووعد أردوغان بإعلان نتائج التحقيقات إلى العالم مهما كانت.

مصادر إعلامية: الشرطة السعودية متورطة:

وأفادت وكالة الأناضول عن مصادر تركية: من دخلوا القنصلية أثناء وجود خاشقجي هم من الشرطة السعودية.

ويعتقد مستشار أردوغان بحسب رويترز -ولم تشير إلى اسمه- أن مجموعة من 15 سعوديا ضالعة في قضية خاشقجي.

وبحسب “سي إن إن ترك” نقلاً عن مسؤول تركي قوله: لدينا معلومات ملموسة عن الصحفي جمال خاشقجي.

عملية غير يريئة تشير الخيوط إلى تورط السلطات السعودية فيها، أبطالها مخابرات آل سعود وضحيتها الصحفي جمال خاشقجي، ومحققها السلطات التركية، فهل سنرى أدلة وإثباتات على إدانة آل سعود؟.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق