شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

معبر باب الهوى، شريان أساسي للشمال المحرر

0 91

باب الهوى معبر حدودي دولي بين سوريا وتركيا ويقع على الطريق بين مدينتي إسكندرون وحلب، وهو معروف بكثرة الشاحنات والحافلات المصطفة فيه وحوله، إذ يعتبر المعبر اليوم شريانًا أساسيًا للمناطق المحررة في محافظة إدلب وأرياف حلب وحماة واللاذقية.

تحرير المعبر عام 2012:

تمكن المجاهدون في الشهر السابع في عام 2012 من تحرير معبر باب الهوى الحدودي بعد معارك ضد قوات النظام المجرم وميليشياته الموالية سقط على إثرها عدة قتلى وجرحى.

أهمية المعبر بالنسبة للشمال المحرر:

في تصريح خاص لشبكة إباء قال مسؤول المكتب الإعلامي لمعبر باب الهوى “مازن علوش”: إن المعبر يعتبر رئة منطقة إدلب وماحولها من المناطق المحررة في الشمال السوري ومنفذا وحيدا للعالم الخارجي حيث يدخل عبر المعبر أغلب المواد الأساسية التي يحتاجها الناس في المناطق المحررة”، ويدخل منه كافة أنواع المواد من وقود ومواد البناء والمواد الغذائية والأساسية بالإضافة للمواد الطبية والمواد الإغاثية وغيرها”.

آلية ضبط وتنظيم استيراد البضائع:

حول آلية ضبط إدارة المعبر للبضائع قال “علوش”: “يتم تفتيش كل شحنة داخلة من معبر باب الهوى وأخذ عينة منها وفحصها ومطابقتها مع المواصفات القياسية وفي حال وجود أي خلل يتم إتخاذ الإجراء المناسب بحقها كالإتلاف أو الإرجاع إلى المصدر”.

تسيير المعبر لإجازات العيد والحجاج:

يعمل كادر معبر باب الهوى على تسيير أمور الحجاج في كل عام وتنظيم دخول وخروج الأهالي لقضاء إجازتي عيد الفطر وعيد الأضحى، باعتباره المنفذ الوحيد لمحافظة إدلب وما حولها.

ويعيش الأهالي في الشمال المحرر نوعًا من الاستقرار في ظل دخول المواد الطبية والغذائية والمحروقات وغيرها من معبر باب الهوى، يأتي هذا مع سعي إدارة المعبر وحكومة الإنقاذ لتوفير مزيد من الخدمات والمواد في ظل الحرب وموجات القصف التي تشهدها المنطقة.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق