شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

“الخوذ البيضاء” على قائمة التصنيف الروسي

0 110

قرابة 8 سنوات على ثورة أهل الشام ضد نظام البطش والإجرام السوري الذي تتحكم به الطائفة النصيرية التي أمعنت في هذا الشعب قتلًا وإذلالا وتشريدًا، حيث لم يتوانا هذا النظام ومن خلفه الاحتلال الروسي عن تجريب كافة آلات القتل والتنكيل وصب جام غضبه على أناس طالبوا بحريتهم المشروعة.

“الخوذ البيضاء” عمل متفان لخدمة الأهالي:

لأن النظام النصيري المجرم والاحتلال الروسي لا يفرقون في قصفهم بين صغير وكبير، رجل أو امرأة، تشكلت منظومة الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” للعمل على إنقاذ الأهالي من تحت أنقاض منازلهم المدمرة بفعل طائرات الاحتلال، بالإضافة لتوعية المدنيين في الحرب ومساعدتهم عند وقوع الهجمات الكيماوية التي يشنها نظام الأسد، فكان “للخوذ البيضاء” أثر طيب في قلوب الأهالي لبذلهم وتضحيتهم في سبيل قضيتهم.

روسيا تصنف “الخوذ البيضاء” على قائمة الإرهاب!:

أعلنت وزارة دفاع الاحتلال الروسي أن من تسميهم “الإرهابيين” من هيئة تحرير الشام ومنظمة الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” اتفقوا على تنفيذ هجوم كيميائي في إدلب لاتهام دمشق بذلك، مصنفة الدفاع المدني على قائمة المنظمات الإرهابية!”.

اتهام الدفاع المدني وتحرير الشام بهجوم كيميائي:

قال المتحدث باسم وزارة دفاع الاحتلال الروسي “إيغور كوناشينكوف”: “تتوفر لدى وزارة الدفاع الروسية معلومات موثوقة تدل على أنه تم في مركز قيادة الإرهابيين الواقع في منطقة مدرسة الوحدة بمدينة إدلب في ال_7 من سبتمبر الجاري اجتماع لزعماء جماعتي “هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة”) و”حزب تركستان الإسلامي” بمشاركة المنسقين المحليين لـ”الدفاع المدني السوري” (الخوذ البيضاء)”، متهما إياهم بالتحضير لهجوم كيميائي جديد.

إصرار روسي على الكذب:

وصرح الكاتب السوري “معاوية الكردي” لشبكة إباء: “إصرار روسيا على تلفيق التهم والأكاذيب حول هجوم كيميائي يحضر له الدفاع المدني وهيئة تحرير الشام واتهامها مسبقًا لأحرار الشام يدل على نية الاحتلال القيام بهجمات على إدلب ضاربًا بعرض الحائط الاتفاقات مع الحكومة التركية”.

يرى مراقبون أن الاحتلال الروسي مُصر على حربه ضد الثوار المتواجدين في إدلب بعد عجزه عن حسم الملف سياسيًا وأمنيًا، مما يجعل واجب المرحلة التكاتف والتعاون بين جميع الفصائل على اختلاف مشاربها وتنوعها ليكونوا صخرة تتكسر عليها حملات الاحتلال وأذنابه.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق