شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

النظام النصيري يستولي على منازل الأهالي بعد تعفيش محتوياتها

0 1٬524

انتشرت منذ بداية ثورة أهل الشام ظاهرة التعفيش عند النظام النصيري التي باتت من أولويات الأمور بعد احتلاله أية قرية أو بلدة بعد قصف وتهجيره السكان منها، حيث انتشرت العديد من الصور ومقاطع الفيديو التي تظهر عناصر النظام وهم يسرقون ممتلكات الأهالي، هذا وقد أُنشئ العديد من الأسواق التي تختص ببيع المسروقات في مناطق سيطرة النظام.

إلا أن الناس تفاجئوا وازدادت صدمتهم بعدإصدار النظام المجرم للقانون “رقم 10″، في نيسان الماضي والذي ينص على “إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الإدارية” أي أن القانون يلزم مالكي المنازل بتقديم ما يثبت ملكيتهم للعقارات، وإلا فإنهم سيخسرون ملكية هذه العقارات وتصادرها الدولة، ويحق لها تمليكها لمن تريد.

كما أعربت بعض الدول عن موقفها من القرار، فعلقت وزارة الخارجية الألمانية بأن نظام الأسد يحاول “تغيير الأوضاع في سوريا على نحو جذري لصالحه وداعميه ويعيق عودة عدد هائل من السوريين إلى أرضهم”.

وفي نفس الوقت الذي يستولي فيه النظام على المنازل، أشار سابقا الكاتب اللبناني أحمد عياش إلى عملية تجنيس 2 مليون شيعي قائلا: “بشار الأسد منح نحو مليوني بطاقة هوية لإيرانيين ولأفراد من الميليشيات المنضوية في فيلق القدس المنبثق من الحرس الثوري وعائلاتهم، وفي طليعتهم حزب الله”، فهل أُصدر هذا القانون لتوطين هؤلاء الميليشيات أيضا؟.

جاء هذا المرسوم بعد تهجير الآلاف من المناطق المحررة وحرمانهم بيوتهم التي كدوا وتعبوا من أجل امتلاكها، وتحولها إلى مساكن للميليشيات الرافضية، بعد أهوال الحرب والقصف العشوائي الذي انتهجه النظام المجرم، إضافة لانعدام أدنى مقومات الحياة.

هذا وقد بدأت ميليشيا الأسد اليوم بتطبيق القانون رقم 10 في ريف حمص الشمالي بعد تهجير أهلها إلى الشمال المحرر، وكان المشرف على هذه العملية الشرطة العسكرية الروسية الضامنة ومخاتير الأحياء, وبهذا يكمل النظام خطته بتغيير ديموغرافية المنطقة بتهجير أهل السنة والجماعة من بيوتهم وتوطين الميليشيات الرافضية و دعم مشروعهم الشيعي في المنطقة, مقابل وقوفهم إلى جانبه ضد المجاهدين الذين يدافعون عن أرضهم ودينهم.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق