شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

حوار خاص مع “حازم أبو عمر” مسؤول التنسيق العسكري في سرايا المقاومة الشعبية حول حملة جاهد بنفسك، أهدافها وآلية عملها ونقاط أخرى هامة

0 465

_انطلقت فعاليات المؤتمر العام لحملة جاهد بنفسك، لو توضح لنا ماهي الحملة؟

“حملة جاهد بنفسك هي: حملة شعبية شاملة أُطلقت برعاية مجلس الشورى العام في الشمال المحرر وبالتعاون مع غرفة عمليات الفتح المبين ووزارة الأوقاف، بالإضافة لسرايا المقاومة الشعبية ومركز الهدى الدعوي”.

_ما أهداف حملة جاهد بنفسك؟

“أهداف حملة جاهد بنفسك هي استنفار كل قادر على حمل السلاح للحاق بمعسكرات الانتساب في المحرر والالتحاق بإخوانهم على الجبهات الذين يتصدون لحملة همجية روسية تريد طمس الدين واحتلال الأرض وهتك العرض”.

_أين ستكون مناطق تغطية الحملة وكم ستستمر؟

“ستجوب الحملة أبرز المدن في المناطق المحررة بالإضافة للمساجد والمخيمات وستتم إقامة ملتقيات دعوية يُستنفر فيها الشباب..ونحن على ثقة أن شباب المحرر فيهم الخير وسيلبون نداء الجهاد إن شاء الله تعالى”.

_الحملة تركز على الجهاد بالنفس، لو توضح لنا كيفية الانضمام لها

“بالنسبة للانضمام يوجد معرفات وأرقام رسمية للحملة على مواقع التواصل الاجتماعي بإمكان الشباب التواصل معنا وبعد استنفار الشباب سيتم توزيعهم حسب إمكانياتهم وخبراتهم ورغباتهم على الفصائل والنخب والجيوش ومن لا يستطيع التفرغ بشكل كامل للجهاد في سبيل الله يلتحق بصفوف سرايا المقاومة الشعبية ويقدم مايستطيع من جهده ووقته للرباط والتحصين والمشاركة بالأعمال العسكرية”.

_أين ستُوجه طاقات الشباب الملتحقين؟

“بالنسبة للشباب الذي سيلتحق بالجيوش والنخب، بعد تأهيلهم سيكون عملهم في خطوط المواجهات مع الاحتلال وذنبه النظام الفاجر وسيكونون رأس حربة هذا الجهاد وهذه الثورة على الخطوط الأولى، أما بالنسبة لمن لا يقدر على الالتحاق بنخب الفصائل بإمكانه العمل مع سرايا المقاومة الشعبية في التدشيم والرباط ومساندة إخوانه”.

_هل يتفرد فصيل معين بالحملة أم أنها من كل الفصائل؟

“الحملة كما ذكرنا عامة لجميع الثوار والفصائل المجاهدة الفاعلة في المنطقة”.

_ من سيتكفل بتجهيز المقاتلين النافرين وما هي آلية تجهيزهم؟

“كل جهة سيلتحق بها الشباب المجاهد مسؤولة عن تجهيزهم سواء كانت الفصائل العسكرية أو سرايا المقاومة”.

_ بصفتكم أحد المسؤولين في الحملة، ما رسالتكم للشباب السوري في الشمال المحرر وخارجه في تركيا وأوروبا؟

“أما رسالتنا إلى من وسد فيهم أمل الجهاد والثورة فئة الشباب السوري في الداخل أو في تركيا أو في أوروربا..أن يا شباب الجهاد مَن للإسلام إن لم يكن أنتم؟ من يحفظ ملايين الأعراض في الشمال المحرر إن لم يكن أنتم؟ ها قد احتشد المرتزقة الروس وجنود النظام النصيري يبغون القتال وهم طلاب دنيا..فكيف بكم يا طلاب الآخرة..الأمانة اليوم في أعناقكم وكلنا معكم ونرى فيكم الخير الدائم فليرى أعداء الدين منكم البأس والشدة ولا تتوانوا لحظة في أن تكونوا بركب الجهاد وطريق الأنبياء”.

وتعتبر حملة جاهد بنفسك من أكبر الحملات التي أُطلقت مؤخرًا في المناطق المحررة الهادفة لحشد الطاقات للدفاع عن آخر معاقل الثورة، ولا تعتبر الوحيدة حيث سبقتها حملات عدة كحملة “حصن بلدك” و “جاهد بمالك”.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق