شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

لقاء أجرته إباء مع “أحمد الشيخ” المسؤول الإعلامي لشركة “وتد” حول حقيقة نقص بعض مواد المحروقات والغار في الشمال المحرر؛ وارتفاع أسعارها في الفترة الماضية

0 853

شهد الشمال السوري المحرر نقصا في كميات المحروقات والغاز لمدة أيام ، ما سبًبَ تخوفات عند الأهالي من حصول أزمة محتملة، توجهت شبكة إباء لـ “أحمد الشيخ” المسؤول الإعلامي لشركة “وتد” لتوضيح حقيقة النقص وأسبابه.

هل حقا يوجد أزمة محروقات في إدلب وما حولها، وما سبب نقص مادة الغاز؟ أجاب:

“مع بداية حدوث بعض الإشكالات في معبر باب الهوى وتأخر دخول المحروقات المستوردة حصل نقص بسيط في بعض المواد في الشمال المحرر مما زاد في الطلب”

“ومن ضمن هذه المحروقات مادة الغاز المنزلي حيث كان النقص فيه أكثر من مادة البنزين حيث وصلت نسبة النقص إلى٤٠% ما سبب حالة من عدم الاستقرار وزيادة كبيرة في الطلب بسبب خوف المستهلكين من انقطاع المادة في الأسواق، وحقيقة هذه فرصة لبعض التجار المستغلين لتحصيل الربح غير المشروع”

“واليوم ولله الحمد عادت الأمور إلى ما كانت عليه تقريباً من ناحية مادة البنزين، وستعود إلى طبيعتها بمادة الغاز في الساعات القليلة القادمة إن شاء الله”.

كم هي الحاجة اليومية من الغاز؟

“تقدر الحاجة اليومية من مادة الغاز المنزلي ب ١٧٠٠٠ أسطوانة في اليوم، وقد بدأ معمل شركة وتد بإنتاج ١٥.٠٠٠ أسطوانة من اليوم، ما يبشر بنهاية ما يسمى الأزمة بإذن الله”.

هل تعملون على ترخيص المحطات ومراكز البيع؟

“نعمل على ترخيص المحطات ومراكز بيع الغاز في كامل الشمال المحرر، لنتمكن من مراقبة حركة المادة وسعرها بشكل أدق إن شاء الله، وسيقوم معمل شركة وتد في الأيام القادمة بتفعيل ختم الأسطوانات الصادرة عنه”.

_ هل ضبطتم حالات احتكار ورفع في الأسعار من قبل مندوبيكم؟

“وعن استغلال بعض التجار ومندوبي الغاز لهذا النقص في المحروقات ورفع الأسعار والاحتكار اتخذت الشركة عدة إجراءات منها تخصيص رقم عام للشكاوي ومتابعتها ومراقبة عمليات البيع في مراكز الغاز والمحطات وبسطات البنزين المستورد وقد حُرم عدد من التجار المتلاعبين بالأسعار وألغيت رخص المحتكرين للغاز والبنزين، فنحن نسعى لتطوير العمل بحيث يتم مواجهة مثل هذا الانقطاع”.

يذكر أن سعر مادة الغاز ارتفع خلال الأيام الماضية لتصبح “الجرة” الواحدة بـ 5500 بعد أن كان سعرها 5200، فيما تستقر أسعار المحروقات وتتفاوت بنسب بسيطة.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق