شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

حوار أجرته شبكة إباء الإخبارية مع الدكتور “مجدي الحسني” رئيس مجلس التعليم العالي لمعرفة آخر تطورات سير العمل الجامعي في المحرر وتوضيح عدة أمور حوله

0 742

مع الإقبال الكثيف للشباب السوري في الشمال المحرر على إكمال تحصيلهم العلمي في المرحلة الجامعية وبعد عزوفهم عن الدراسة في جامعات النظام المجرم وفي ظل الانتشار الملحوظ للجامعات الخاصة في إدلب وما حولها أجرت شبكة إباء لقاء صحفيا مع الدكتور “مجدي الحسني” رئيس مجلس التعليم العالي لمعرفة آخر تطورات سير العمل الجامعي في المحرر وتوضيح عدة امور حوله.

1- ما هو عمل مجلس التعليم العالي؟

تم إنشاء مجلس التعليم العالي في شهر آب من عام 2017 وعمله هو إصدار القرارات والتشريعات الناظمة لعمل مؤسسات التعليم العالي سواء العامة أو الخاصة في المناطق المحررة، وفي دول العالم جميعها يوجد مجلس تعليم عال سواء كان مرتبطا بوزارة التعليم العالي أو كيان وجسم مستقل فعلى سبيل المثال في تركيا لا يوجد وزارة تعليم عالي وإنما يوجد مجلس تعليم عالي وفي روسيا البلد الغاشم نفس الأمر.

2- هل يشرف مجلس التعليم العالي على جميع الجامعات في المنطقة ؟

يشرف مجلس التعليم العالي على جميع الجامعات التي تقدمت بطلب ترخيص للمجلس بغض النظر عن مناطق تواجدها الجغرافي، حيث يشرف على الجامعات من الناحية الأكاديمية والعلمية لضمان جودة التعليم في هذه المؤسسات.

3- كيف ترى الإقبال على جامعتي إدلب وحلب الشهباء؟

لقد كان الإقبال على جامعة إدلب متوقعاً نتيجة الخطوات الحثيثة والاستدامة الموجودة في جامعة إدلب حيث دخلت الجامعة التصنيف الدولي في موضوع الاعتماد العلمي وما عزز الثقة في جامعة إدلب هو الاعتماد العلمي لكلية الطب البشري من قبل “الاتحاد الدولي لمدارس التعليم الطبي” مما أعطاها ثقلاً في المنطقة.

أما بالنسبة لجامعة حلب الشهباء فهي جامعة وليدة عمرها 6 أشهر والإقبال عليها هو من الطلاب المستجدين القريبين منها جغرافياً.

4- هل مٍن تنافس بين جامعتي إدلب وحلب الشهباء؟

العلاقة بين الجامعتين هي في الحقيقة علاقة تكاملية لا تنافسية طالما أن مجلس التعليم العالي هو من يرسم السياسة التعليمية في المنطقة.

5- هل يوجد نقص في كوادر جامعتي إدلب وحلب الشهباء؟

نحاول دائماً أن نغطي كوادرنا من خلال تأهيل كوادر جديدة، فلدينا 18 رسالة دكتوراه بنظام الإكمال تم مناقشة 5 منها وأيضاً هناك 17 رسالة ماجستير تم مناقشة 7 منها بنظام الإكمال، بالإضافة إلى ما يفوق 200 طالب ماجستير في مرحلة الدراسات خلال العام الفائت، حيث نحاول تأمين كوادرنا من خلال تسليحهم بالعلم الحديث والمناهج العلمية الحديثة وربطهم بواقعنا وحاجتنا في المنطقة.

6- هل هناك مراكز بحوث علمية ومراكز دراسات تابعة للجامعات ؟

لدينا في جامعة إدلب والتي يشرف عليها مجلس التعليم العالي مركز بحوث قائم بتجهيزاته الموجودة وقد انطلق بالعمل سابقاً، وكل جامعة لديها مركز بحوث مختص بالدراسات التطبيقية.

7- هل ثمة خطط للتبادل العلمي والاتفاقيات العلمية بين جامعات المنطقة؟

نسعى من خلال عمل مجلس التعليم العالي ورؤساء الجامعات إلى توسيع شبكة العلاقات من أجل التبادل الأكاديمي فعلى سبيل المثال هناك اتفاقية موقعة بين جامعة حلب الشهباء وجامعة إدلب وأيضاً هناك اتفاقية بين جامعة روما وجامعة إدلب واتفاقية بين جامعة ماري وجامعة إدلب واتفاقية رابعة بين جامعتي أكسفورد وروما من أجل التبادل العلمي والأكاديمي في موضوع الاختصاصات.

8- هل هناك مساعٍ للحصول على اعتراف من بعض دول المنطقة بشهادة مجلس التعليم العالي؟

الاعتراف هو قرار سياسي مرتبط بالعلاقة بين الدول أما كمجلس تعليم عالي فنحن أخذنا الصيغة الشرعية عن طريق انتخاب رئيس مجلس التعليم العالي فعندما نخاطب أي مؤسسة أو أي بورد من البوردات على مستوى العالم نخاطب بصفة رئيس مجلس تعليم عالي منتخب من قِبَل زملائه الأكاديميين وأيضاً من خلال المصادقة على صحة هذه الانتخابات من السلطة التشريعية الموجودة في المنطقة، فموضوع الاعتراف هو موضوع سياسي أما الاعتماد فهو الذي نسعى إليه بشكل حثيث وإن شاء الله هناك أخبار قريبة مبشرة على مستوى التعليم العالي في المنطقة.

9- ما هي طبيعة العلاقة بين مجلس التعليم العالي والجامعات الخاصة؟

التعليم العالي عبارة عن شقين تعليم عام وتعليم خاص والتعليم الخاص يطغى عليه موضوع الأموال والأرباح التي يحققها المالك ونحن في مجلس التعليم العالي ننظم هذه العملية من خلال عدة تشريعات وطاقة استيعابية لكل جامعة بحيث لا تتجاوز عدد معين من الطلاب بناءً على قانون اعتماد وترخيص الجامعات الخاصة ودورنا هو الإشراف عليها وكبح جماح وجشع بعض المُلَّاك.

10- كيف ترى مستقبل التعليم العالي في المحرر؟

أراه مبشراً جداً إذا حافظنا على تأطير هذه المؤسسات فتعدد التسميات وتعدد المؤسسات في مساحة لا تزيد عن 10 آلاف كم مربع يؤدي إلى سمعة سيئة للتعليم العالي مع الأسف، فنحن نحاول جاهدين حالياً في موضوع توحيد الصفوف ولملمة الاختصاصات وتوزيعها الجغرافي في المنطقة والمحافظة على جودة التعليم من أجل أن نضمن سمعة التعليم العالي، وما يهمنا بالدرجة الأساسية أن يكون مُخْرَجَنا الحقيقي والذي هو الكادر البشري الذي يتخرج من الجامعات أن يكون مؤهلا لخدمة المنطقة المحررة، فجميع الشهادات التي يتم المصادقة عليها من قبل مجلس التعليم العالي معتمدة في المنطقة المحررة في جميع المؤسسات والمنظمات سواءً التربية والصحة وغيرها.

11_ما أسباب المظاهرات التي قام بها بعض طلاب الجامعات ضد قرارات اتخذها مجلس التعليم العالي وما موقفكم منها وكيف تم التعامل معها ؟

نحن كمجلس تعليم عالي نتفهم المظاهرات التي قام بها بعض الطلاب كونهم غير محققين لمعايير الدخول للاختصاصات الطبية ونحن لسنا ضد أن يُحَسِّن الطالب وضعه الدراسي ولكن ضمن معايير وأسس سليمة، أما موقفنا من المظاهرات فكان واضحاً في أكثر من مجال فنحن نتفهمها وتم التعامل معها بكل شفافية.

 

وتبقى المنطقة في انتظار كفاءات شبابها الجامعيين من أجل ممارسة دورهم المرتقب في المجتمع والنهوض به وتحقيق نوع من الاكتفاء العلمي في الشمال السوري المحرر.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق