شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

حوار أجرته شبكة إباء الإخبارية مع أحد قادة تحرير الشام العسكريين حول آخر التطورات العسكرية وتنسيق الهيئة مع باقي الفصائل

0 295

تشهد محافظة إدلب وأرياف اللاذقية وحماة وحلب المحررة تصعيدا عسكريا من قبل النظام المجرم والاحتلال الروسي والإيراني، بالتزامن مع أنباء عن قرب عملية عسكرية على المنطقة، ولمزيد من التفاصيل أجرت شبكة إباء الإخبارية لقاءً مع “حازم أبو عمر” أحد القادة العسكريين في هيئة تحرير الشام لمناقشة آخر التطورات:

 

ما هي صحة أخبار الحشود للنظام المجرم على أطراف إدلب والأرياف المحيطة بها، هل رصدتم شيئًا منها أم أنها حرب إعلامية؟

 

“نعم رصدنا حشودات واضحة للجيش النصيري في محاور ريف حلب الجنوبي وريفي حماة الشمالي والغربي وعلى جبهة الساحل”.

 

ما نسبة مشاركة الشباب غير المنتسب للفصائل في أعمال تحصين خطوط الرباط؟

 

“هناك تفاعل كبير من الأهالي في تحصين خطوط الدفاع وهو مستمر كما هو مرتب له ونشكر أهلنا من أبناء العشائر والشباب غير المنتسب للفصائل مساعدة إخوانهم المجاهدين في التحصينات”.

 

ما هي علاقة هيئة تحرير الشام مع باقي الفصائل في الساحة بالتزامن مع سعي روسيا لإنشاء اقتتال داخلي؟

 

“بفضل الله أصبح عند الأهالي والمجاهدين وعي كبير بعد مشاهدتهم كذب الروس في الغوطة ودرعا، فعدونا لايفرق بين أحد لكنه يبث الأكاذيب والذرائع لإنشاء اقتتال داخلي، وبفضل الله فإن التنسيق مع إخواننا المجاهدين في الفصائل على أعلى مستوى، فقد قمنا بتقسيم الساحة إلى عدة محاور وقمنا بتشكيل غرف عمليات مشتركة مع كل الفصائل العاملة في المنطقة ونرى اليوم التنافس المحمود بين الإخوة المجاهدين في تحصين المحاور وتجهيز المؤازرات، وندعو كافة الفصائل إلى عدم الالتفات لما يقرره الاحتلال عبر أروقة السياسة الخبيثة”.

 

ماذا توجهون رسالة للأهالي في الشمال المحرر؟

 

“في الختام نوجه رسالة لأهلنا في المحرر أنّا بإذن الله سنكون كما عهدتمونا درعًا لكم وحصنكم الحصين نقتل ونفنى ولا نمكّن الروس والنصيرية من نعل حرةٍ من حرائرنا والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون”.

 

لا يزال الوضع في محافظة إدلب يشهد تجاذبات سياسية بين ما تسمى “الدول الضامنة” وسط جو معقد لا يلوح بمشهد معين في الأفق فيما يسعى الاحتلال الروسي لإنشاء اقتتال داخلي بين الفصائل في محاولة لتكرار نموذج إسقاط الغوطة الشرقية.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق