شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الخثار الوريدي العميق

0 259

الخثار الوريدي العميق أو جلطة الأوردة العميقة DVT(Deep vein thrombosis) هي عبارة عن تخثر دموي يحصل في أحد الأوردة العميقة أو أكثر، خاصة في الأطراف السفلية تحت ظروف مناسبة لزيادة قابلية الدم على التخثر.
في ظروف عديدة يمكن للخثرة أن تتحرر أو تتحول إلى صمة أو انسداد بالخثرة.
(Embolus) ويكون عرضة للانجراف فى الدورة الدموية،هذا مع إمكانية الوصول إلى أحد الشرايين الرئوية وسدها مسببًا أضرارًا خطيرة تؤدي في كثير من الأحيان إلى الوفاة.
قد تبقى الساق تتلقى كفايتها من الأوكسجين والعناصر المغذّية من الشرايين، لذلك لا يكون هناك خطر عليها، لكن الانزعاج قد ينجم عن الضغط الراجع للدم غير العائد وتسرّب السوائل نتيجة لذلك إلى الأنسجة المحيطة (الوذمة).
وقد يكون الخثار في أي من الأوردة العميقة بما فيها الأجوف السفلي وما له من آثار خطيرة لانتقال الخثرات إلى القلب مباشرة.
أعراضه:
– ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.
– الألم المفاجئ، يزداد عند الضغط على مسار الوريد المصاب أو العضلات المصاحبة له.
– تضخم في حجم الطرف المصاب بسبب الوذمة أو احتباس السوائل، الوذمة عادة تكون بيضاء، مرنة، مؤلمة، الجلد مشدود ولامع.
-مسح لطيات الجلد، مع اختفاء البروز العظمية في المفاصل بسبب الوذمة.
– ظهور أوردة سطحية.
-إن المريض لا يقوى على السير بسبب الألم الشديد الذي تسببه حركة القدم أو لا يستطيع إغلاق يديه بسبب الألم والوذمة المصاحبة.
– تضخم في حجم الساق بسبب الوذمة، ابتداء من الركبة وحتى الكاحل، يصاحبه ألم وضعف وظيفي في عضلات الساق.
عوامل الخطر:
يزداد خطر الإصابة بالتهاب الوريد الخثاري عندما تبقى بلا حركة لفترات طويلة، وكثيرا ما يحدث التهاب الوريد الخثاري بعد الجراحة أو النوبة القلبية أو كسور الورك والساق أو بعد ملازمة السرير أو التوقف عن النشاط لفترة مديدة، كالجلوس لفترة طويلة في الطائرة أو السيارة، ويكون الخطر مرتفعا عند مرضى السرطان.
تعرُّض الأوردة لإصابات مباشرة، وقد يحدث ذلك أيضا نتيجة استخدام الحقن الوريديّة، أو القسطرة خلال العمليّات الجراحيّة.
وفي حالة السُّمنة، والتقدُّم في العُمر بتجاوُز عُمر الستِّين إلى جانب:
– الخضوع للعلاج الهرمونيّ، بما في ذلك استخدام حبوب منع الحمل.
-الإصابة بالجلطة الدماغيّة.
– الحمل.
– المعاناة من الدوالي الوريديّة.
-الإصابة بالأمراض الوراثيّة التي قد تتسبَّب في تكوُّن الكثير من الخثرات الدمويّة.
-التدخين.
-وجود تاريخ عائليّ، أو تاريخ شخصيّ للإصابة بالتهاب الوريد الخثاري
العلاج الوقائي:
– عدم ترك المريض طريح الفراش لفترة طويلة، كلما أسرع المريض في ترك الفراش كلما كان احتمال تعرضه لخثار وريدي أقل.
– إذا كان عاجزا عن الحركة، فعلى المرافق أو الممرض تدليك الأصابع، القدم، الساق والفخذ عدة مرات في اليوم.
-استعمال الجوارب الضاغطة.
-ارتداء الملابس الفضفاضة.
-الحرص على تناول كمّيات كافية من السوائل، وتجنُّب الإصابة بالجفاف.
-الانتظام على المشي، وتجنُّب البقاء في وضعيّة واحدة لفترة طويلة.
-استخدام أجهزة ضغط الهواء المتقطع.
-استخدام أدوية منع تراص الصفائح الدموية مثل الأسبرين والهيبارين (LMWH).

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق