شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

لا تستهن بنفسك.. أنتَ هدف لديهم

0 343

كشفت شركة CheckPoint الأمنية في بحث نشرته مؤخرا عن محاولات الحكومة المصرية تعقب النشطاء والمعارضين على شبكة الإنترنت، وكيف استخدمت طرقا مختلفة؛ منها تطوير تطبيقات خاصة ورفعها على متجر جوجل بلاي لتتمكن من سرقة بيانات البريد الإلكتروني ورسائل النشطاء الإعلاميين والمعارضين السياسيين.
وهذا دأب العديد من الحكومات والجهات السلطوية في الدول العربية والغربية، حيث يلجأون عبر أجهزتهم الرقابية والمخابراتية لمراقبة الناشطين الثوريين والمعارضين والإعلاميين، وهو أمر طبيعي أن يسعى صاحب السلطة لمراقبة من يعارضه أو يقف أمامه أو يكشف فساده وظلمه.

لكن الكثير من هؤلاء المستهدفين يظنون أنهم بعيدون عن الاستهداف المباشر أو المراقبة، ويقولون من نحن ليراقبوننا أو يستهدفوننا؟ وهل سيتركون الجميع ويركضون خلفنا؟! وهذا لقلة علمهم وضعف وعيهم بما يُحاك لهم من السلطات وأجهزة المخابرات العالمية والإقليمية.

لذلك كما ترى -أخي الناشط والإعلامي- فمن الضروري أن نعي وسائل الحكومات وأجهزة الأمن لمحاولة اختراقنا ومراقبتنا، وكيف نتجنبها ونقي أنفسنا وأجهزتنا الإلكترونية منها؛ ففيما يلي نستعرض معكم بعض الوسائل والطرق التي تستخدمها الحكومات لاختراق الناشطين ومراقبتهم، وبعض النصائح لتجنبها والوقاية منها.

طرق اختراق الناشطين:
– مواقع الاصطياد: حيث يُوجه الهدف أن يضغط على رابط موقع اسمه شبيه باسم موقع معروف -مثل faciebook.com- وواجهته أيضا شبيهة بالموقع فيقع في شباك الصياد ويدخل بريده الإلكتروني أو حسابه على ذلك الموقع مع كلمة السر الخاصة به، لتصبح هذه المعلومات الحساسة في قبضة العدو.
– الروابط المشبوهة: حيث يُقنع الضحية بالضغط على رابط لموقع أو صفحة خاصة بالعدو، وإن مجرد الدخول على الرابط يكفي في كثير من الأحيان لاختراق جهاز الضحية وسرقة معلوماته.
– تطبيقات ملغمة: حيث يتحايل العدو على الضحية لإقناعه بتثبيت تطبيق جديد من متجر التطبيقات الرسمية كجوجل بلاي، لكن هذا التطبيق يكون عادة من صنع العدو وهو بمثابة أداة لاختراق هاتفك الذكي والحصول على كل ما يهم عدوك من معلومات.

نصائح للنشطاء والإعلاميين لتجنب هذه الأخطار والوقاية منها:
– لا تضغط على أي رابط لا تعرف مصدره أو تشك في هوية مرسله.
– لا تثبت أي تطبيق غير معروف أو جديد حتى لو كان على المتجر الرسمي؛ فالخطأ الأول هنا قد يكون الخطأ الأخير.
– لا تحمل الصور أو مقاطع الفيديو من مصادر مجهولة أو معرفات مشبوهة فهناك العديد من الطرق لاختراق هاتفك عبر فتحك لصورة واحدة ملغمة.
– احرص على تحديث نظام التشغيل والبرامج دائما ولا تستخدم نسخا قديما، فقد تحتوي هذه النسخ على ثغرات معروفة يمكن استغلالها لسرقة بياناتك.

ختاما؛ اعلم أن الأمن في عالم التقنيات هو من واجباتك الخاصة؛ فيجب عليك أن تغير من أسلوب تعاملك مع التقنية لكي تحمي نفسك مما حولك من أخطار، ولا يوجد برنامج أو شخص
يمكن الاعتماد عليه بشكل كامل ليحميك.
دمتم بأمان..

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق