شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

مقاومة الأنسولين

0 214

سنتعرّف في هذا المقال إن شاء الله على مرض مقاومة الأنسولين والذي اكتشف أنه سبب رئيسي للكثير من الأمراض الخطيرة وسنتحدث عن كيفية حدوثه وأعراضه وطرق علاجه والوقاية منه.

تعريفه:
مقاومة الأنسولين هي حالة تصبح فيها خلايا الجسم مقاومة لتأثيرات هرمون الأنسولين الذي يتم إفرازه من البنكرياس وبالتالي تصبح استجابة هذا الهرمون أقل من الحد الطبيعي مما يؤدي إلى المزيد من إفرازه والذي يمكن أن ينتج عنه العديد من الأضرار الصحية فيما بعد.

أسبابه:
وجد العلماء عدة عوامل تؤدي لمرض مقاومة الأنسولين أهمها: تناول السكريات والكربوهيدرات بشكل كبير وطوال اليوم مما يؤدي الى ارتفاع نسبة هرمون الأنسولين في الدم، ومع استمرار تناول هذه المواد يؤدي لمزيد من الإفراز للهرمون دون إحداث التأثير المطلوب فنجد تراكما في مستوى الجلوكوز (السكر) في الدم، ومن العوامل الأخرى لظهور المرض هو السمنة وقلة النشاط الحركي وتناول جرعات عالية من «الستيرويد».

أعراضه:
لن تظهر على الجسم أي أعراض لمقاومة الأنسولين في البداية ويمكن أن تستمر لفترة طويلة دون اكتشاف المرض، لكن بعد فترة يبدأ الشعور بالإجهاد والإعياء الدائم وحدوث ارتفاع في نسبة السكر بالدم، وذلك لمن لا يُعانون من مرض السكري، كما يظهر الشعور بتشويش في الرأس، وضعف في التركيز وحدوث انتفاخ وغازات، والشعور بتخمر بعد الأكل، ونجد عند المرضى الشعور بالنعاس دائماً، وبالأخص بعد تناول الكربوهيدرات والسكريات كما تحدث زيادة في الوزن بشكل ملحوظ وتراكم للدهون في أماكن مُعينة كالكرش والذراعين والأرداف، ويحدث ارتفاع في مستوى الدهون الثلاثية بالدم، وزيادة في نسبة الكولسترول به، بالإضافة إلى العطش الشديد وظهور بعض البقع الداكنة في بعض الأماكن من الجسم.

كيف يعالج؟
علاج مقاومة الأنسولين يتم غالبًا من خلال تغيير نمط الحياة وهي الطريقة الأمثل، كتغيير النظام الغذائي بالتقليل من المواد التي تؤدي لارتفاع السكر في الدم بسرعة وبالتالي إفراز الأنسولين بشكل كبير كالكربوهيدرات والسكريات غير المكررة كعصير الفواكه وسكر المائدة والخبز الأبيض والكعك والبطاطا والأرز، ومن أهم مبادئ تغيير نمط الحياة هو ممارسة الرياضة اليومية والصيام المتقطع أو من الممكن علاج المرض عن طريق استخدام الأدوية التي تزيد حساسية الخلايا للأنسولين.

وللوقاية من هذا المرض الخطير فإن الإجراءات مشابهة لإجراءات العلاج وذلك بتغيير نمط الحياة، ويعد أفضل طريقة للحصول على المستويات المناسبة للجلوكوز في الدم وتجنب مقاومة الأنسولين، كممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل خمسة أيام في الأسبوع وتناول نظام غذائي متوازن.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق