شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الأنفاق

0 425

 

في ظل التفوق العسكري الكبير للدول الكبرى، وخاصة في سلاح الجو والصواريخ الموجهة والدقيقة، لجأت العديد من الشعوب إلى تكتيكات وتقنيات لتجاوز هذا التفوق والقدرة على البقاء ومواجهة أعدائها، ومن أهم هذه التكتيكات (الأنفاق)، حيث استخدمت بشكل موسع في الحرب الفيتنامية وفي قطاع غزة، وفي أماكن متعددة من سوريا.

يعرف النفق بأنه عبارة عن ممر تحت الأرض مغلق تماماً من كل الجهات باستثناء بعض البوابات وبعض فتحات التهوية، منها أنفاق صغيرة لمرور الأفراد، ومنها كبيرة الحجم لمرور السيارات والشاحنات والقطارات.

تحقق الأنفاق أهدافا عديدة منها: الحماية من هجمات العدو الجوية والصاروخية، فعمق النفق، وعدم ظهور أدلة سطحية على تواجده أو امتداداته، بالإضافة إلى تمويه مداخله أو تعددها، يجعله من أفضل الخيارات لمقاومة القصف.

كما تحقق عنصري المباغتة والمفاجأة، فحفر الأنفاق بسرية تامة وبهدوء شديد، يساعد على الوصول إلى الهدف المراد بدون أن يشعر العدو، وقد شهدت الثورة السورية عدة حالات فجر فيها الثوار مقرات أو حواجز للنظام عن طريق حفر أنفاق تحتها، ثم وضع كميات كبيرة من المتفجرات أدت إلى نسف الأماكن وإرعاب العدو.

من فوائد الأنفاق الكبيرة كذلك، والتي قد تحولها إلى سلاح استراتيجي هو تنفيذ العمليات الخاصة خلف خطوط العدو وفي عمقه، وقد شنت المقاومة الفلسطينية بعض العمليات العسكرية خلف خطوط العدو، مما أرعب قوات العدو الصهيوني، وبث في قلوبهم الرعب.

ومن أهم استخدامات الأنفاق، تنفيذ الكمائن الهجومية والدفاعية، فإنشاء شبكة من الأنفاق في مدينة ما، واستخدامها للتنقل، ثم مباغتة العدو في الزمان والمكان الذي لا يتوقعه، يعتبر من أنجع وسائل الدفاع وأكثرها تأثيرا في العدو.

تساهم الأنفاق كذلك في انتقال المجاهدين من مكان إلى آخر بشكل آمن، بالإضافة إلى نقل الذخائر والإمدادات بعيدا عن رصد العدو، وقد تم استخدام الأنفاق لدعم صمود المناطق المحاصرة، ومن الأمثلة على ذلك: قطاع غزة، والمناطق التي حصرت في الثورة السورية، مثل حمص والغوطة وغيرهما، فقد ساهمت الأنفاق في تثبيت المجاهدين، وإعانتهم على عدوهم.

كما تستخدم كوسيلة لإخفاء منصات إطلاق الصواريخ والقذائف، فيتم تجهيز نفق يكون في آخره غرفة مغلقة من الخارج بباب فولاذي، يتم فتحه بعد تجهيز الصاروخ وتذخيره، ثم يتم إطلاق الصاروخ وإغلاق الغرفة بشكل فوري، ثم انسحاب المجاهدين عبر الأنفاق إلى الأماكن الآمنة، وقد استخدم هذا التكتيك في حرب قطاع غزة ضد العدو الإسرائيلي.

وسر نجاح تكتيكات الأنفاق بعد التوكل على الله، هو حسن التخطيط واختيار المداخل والمخارج وخط حفر الخندق، بالإضافة إلى الصبر والتأني وعدم استعجال النتائج، وهذه العوامل بإذن الله متوفرة عند المجاهدين في سوريا، ما يجعل الأنفاق من التكتيكات المهمة التي يمكن للثوار استخدامها للتنكيل في عدوهم.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق