شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

هاتفك عدو لك ليس بصديق!

0 920

صرح موقع Statista الشهير للإحصائيات العالمية أنه قد بلغ عدد مستخدمي الهواتف الذكية في العالم أكثر من 2,71 مليار مستخدم لسنة 2019، أي ما يعادل أكثر من 30% من سكان العالم.

تتميز الهواتف الذكية بتطور الخدمات والمزايا التي تقدمها للمستخدمين، ولكنها كذلك تفتقر إلى معايير الأمان حيث يتبع الهاتف كآلة لشركته المصنعة؛ فكما أفاد موقع apnews أن شركة Google ستعرف أين مكانك حتى لو قمت بإيقاف كل خدمات الـGPS، لذلك ينبغي على الثوار المجاهدين الانتباه وأخذ الحيطة والحذر من هذه الأجهزة، وسنذكر هنا أغلب الطرق التي تمكن الشركة المصنعة للجوال أو الحكومات وأجهزة الاستخبارات العالمية من معرفة مكان الشخص ومراقبته أو استهدافه:

1- أبراج الشبكة الخليوية -2G و3G و4G-: إذ تستطيع الشركات التي تملك أبراج خليوية على الأرض أن تحدد مكانك بدقة تصل إلى حدود البضعة أمتار، وكذلك تستخدم الطائرات بدون طيار نفس التقنية لتجعل نفسها برجا وهميا ومن ثم تحدد مكان هاتفك الذي يتصل بها، وهذا بالطبع لا يستلزم وجود شريحة اتصال لشركة ما في هاتفك، وإنما يقتصر الأمر على رقم الهاتف الخاص IMEI.

2- تقنية الـGPS: حيث إن الشركات المبرمجة مثل Google أو Apple لديها قواعد بيانات ضخمة بتحركات المستخدمين ويتم استخدام هذه المعلومات في توجيه الإعلانات أو في تقديم المساعدة للدوائر الأمنية والاستخبارات العالمية، وللمستخدم بالطبع أن يسمح لهاتفه بإرسال معلومات الـGPS للشركة وهذا اختياره، ولكننا نتكلم عن إرسال بيانات موقعك حتى لو اخترت منع إرسال هذه البيانات من إعدادات الهاتف!

3- نقاط الواي فاي: تستخدم هذه التقنية عادة لتحديد المكان دون الحاجة للـGPS توفيرا للطاقة، وتتميز هذه التقنية بأنها تعمل في أي مكان تصله شبكة واي فاي، وهي تعتمد على إنشاء قواعد بيانات لعدد ضخم من نقاط الواي فاي مع ربط كل نقطة بإحداثياتها المكانية، وبذلك يمكن معرفة مكان أي هاتف فقط بإرسال قائمة بأسماء شبكات الواي فاي التي من حوله ومباشرة يتم تحديد مكانه بدقة متناهية، تستخدم دول الكفر الآن هذه التقنية في استهداف الثوار المجاهدين في أغلب بلدان المسلمين كاليمن وسوريا وليبيا حيث يتم عمل شبكة كاملة بكل نقاط الواي فاي الموجودة في هذه الدول وذلك باستخدام الطائرات المسيرة أو العملاء على الأرض، ومن ثم وعن طريقة الهواتف الذكية يتم معرفة مكان قادة الثوار والمجاهدين واستهدافهم.

4- عنوان شبكة الإنترنت الخاص بك: وذلك عن طريق التجسس على ما تتصفحه على الإنترنت أو معلومات حساباتك في شبكات التواصل الاجتماعي ومن ثم تقديم طلب معرفة المكان الجغرافي لهذا العنوان من الشركة التي تزودك بالإنترنت وبالتالي سيكون مكانك وتحركاتك مكشوفة لدى أجهزة المخابرات.

في الختام ننصح كل ثائر ومجاهد بأخذ الحيطة والحذر من هذه الهواتف حيث إن ضررها أكبر من نفعها، وذلك إلى حين إيجاد حل جذري للتعامل مع تسريب البيانات الحساسة من قبل التقنيين والمطورين وأصحاب الخبرة المختصين في هذا المجال.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق