شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

ما هو Access Token وكيف تحمي نفسك منه؟

0 308

عزيزي القارئ إذا كنت تظن أن حسابك الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي في أمان من الاختراق لمجرد استخدامك لكلمة سر قوية فاسمح لي أن أقول لك أنك قد تكون مخطئا للأسف.

لذلك سنتناول في هذا المقال كيف من الممكن أن تعطي الإذن للمخترق بأن يدخل لحسابك في فيسبوك أو توتير دون أن تشعر، وكيف تحمي نفسك من هذه الثغرة.

تطلب بعض تطبيقات الجوال أن يسمح لها المستخدم ببعض الصلاحيات مقابل زياة عدد الأصدقاء أو معرفة من يزور صفحاتك أو لتعرف من قام بحذفك أو ربط حسابك على مواقع التواصل الاجتماعي ببعض المواقع الأخرى أو الخدمات وغيرها.. وكل هذه «الخدمات» تعتمد على ما يسمى بالأكسس توكن (access token)؛ وهو يشبه إلى حد ما كلمة المرور إلا أنه يتكون من مجموعة من الرموز تصل إلى 40 حرف عشوائي، وعبره تستطيع التطبيقات من تقديم تلك المزايا إلا أنها تستطيع التحكم بحسابك بشكل كامل مقابل ذلك.

صحيح أن هذه التطبيقات لا تستطيع الحصول على «الأكسس توكن» إلا بموافقتك وبإذنك، لكن لا شك أنك لو لم تعلم خطورة هذا الأمر فستوافق على السماح لها بالحصول على ما تريد مقابل تمتعك بالمزايا المقدمة، وهنا تكمن خطورة «الأكسس توكن».

إن الشخص أو التطبيق الذي يحصل عليه يستطيع التجسس على رسائلك وقراءتها كما يستطيع النشر على حسابك وحساب أصدقائك أيضا، ويمكنه الإعجاب بالصفحات والبرامج دون إذنك أو الانضمام إلى المجموعات وغير ذلك الكثير.

ولحماية نفسك من خطورة هذا الأمر نقدم لك بعض النصائح:

لا تستخدم أي تطبيق غير رسمي ولا تحمله إلا من مستودعات التطبيقات المشهورة والمعتمدة.

لا تترك حسابك في وضع تسجيل الدخول بشكل دائم.. ادخل وأنهي عملك وتصفح ومشاركاتك ثم قم بتسجيل الخروج من الموقع.

قم بإلغاء الاشتراك بالبرامج والتطبيقات المرتبطة بحسابك، وخاصة غير معروفة المصدر.

اعتد على تثقيف نفسك بمتابعة الأمور التقنية الجديدة وتطورات أمن المعلومات لتبقى على علم بآخر الاكتشافات والثغرات.

وبالختام؛ تأكد أن أمن حساباتك وبياناتك على الإنترنت متعلق بشكل مباشر بما تفعله أو تقوم به، ودائمًا ما يكون لديك الخيار لحماية نفسك والعيش بأمان في غابة العوالم التقنية.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق