شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الكعكات.. وشركاء الطرف الثالث! (1)

0 551

 

هل اشتريت يومًا ما جهازًا جديدًا وبدأت تصفح الإنترنت فيه للمرة الأولى عبر الشبكة المنزلية الخاصة بك ولاحظت ظهور إعلانات تهمك وكأنها خُصصت لك تحديدًا؟! رغم أن جوالك ورقمك «SIM» جديدان، هل تعجبت من اقتراح الفيسبوك و«أخواته» أشخاصا تعرفهم فعلًا ولم تعرف السبب؟!

إذا حصل معك هذا أو ذاك وبالتأكيد قد حدثففي هذا المقال سنوضح السبب، ليزول العجب بإذن الله-.

قبل مدة ليست بالبعيدة، ضج العالم الافتراضي بالقانون المُسمى بالأحكام العامة لحماية البيانات واشتهر باسمه المختصر «GDPR» والذي أقره الاتحاد الأوربي وألزم به جميع المواقع والشركات والخدمات التي تتخذ من إحدى دول الاتحاد مقرًا لها، أو يتعامل معها عملاء يقطنون الاتحاد الأوروبي.

ومن النقاط الرئيسية التي وردت ضمن الأحكام هي إلزام المواقع والخدمات الافتراضية بإظهار تنبيه واضح وصريح ومفصل بشكل لا يغفل المستخدم عنه حول قوانين وأحكام الموقع الخاصة بالكعكات «Cookies» وفرضت بأن يتم ذكر الشركات وجهات «الطرف الثالث» التي يقوم الموقع ببيع وتحليل الكعكات عبرها.

ومن بعدها تقريبا لا نكاد نزور موقعا إلا ويظهر التنبيه الخاص بالكعكات.. ولكن لِماذا أجبر الاتحاد الأوروبي المواقع بذلك، وما هي أهمية الكعكات وبِمَ تستخدم حتى يتم تقييدها والطلب من المواقع بتحذير المستخدم بشكل واضح عن تحليل الموقع لها؟!

الكعكات هي ملفات صغيرة الحجم، غالية الثمن وهامة المحتوى في الشبكة الافتراضية.

لنفرض أنك زرت أحد المواقع الرياضية وبحثت عن شيء ما وخرجت من الموقع خلال دقيقتين فقط.. هنا سيقوم المتصفح بإنشاء ملف يُسمى «كعكة» ويقوم بوضع معلومات هامة بداخله، كعنوان الـIP الخاص بك والبلد والمدينة وفي بعض الحالات المنطقة! والاسم الذي سجلت فيه بالموقع والبريد الإلكتروني ونوع الجهاز واسم الموقع، بالإضافة إلى تاريخ الزيارة والمدة المستغرقة والصفحات المفتوحة، وهدف هذه الكعكات بالدرجة الأولى راحتك حتى لا تقوم بكتابة المعلومات نفسها إذا ما قمت بزيارة الموقع لاحقًا.

ولنقل بعد دقائق أو ساعات قمت بزيارة موقع آخر لا علاقة له بالرياضة، ستلاحظ بالدرجة الأولى ظهور إعلانات رياضية ولنفس الفريق الذي كنت تبحث عنه في الموقع الأول!

سيقوم أيضًا الموقع الثاني بإنشاء «كعكة» وبعد مدة من الزمن سيصبح لديك «كعكات» تضمن معلومات شبه كاملة عنك وعن اهتماماتك وحياتك، ولدى زيارتك لأي موقع جديد يقوم بمعالجة الكعكات عن طريق شركاء الطرف الثالث وبإعطائك للموقع صلاحية استخدام الكعكات سيقوم الموقع بتحليلها بشكل كامل وبيعها للشركاء، والتي يصل عددهم في بعض الأحيان إلى 900 طرف كما وجدنا في إحدى الشبكات!

وهنا يكمن الخطر ويبدأ شراء خصوصياتك كسلعة تجارية هامة وغالية الثمن من قبل شركاء الطرف الثالث، فمن هم؟! هذا ما سنتناوله في المرة القادمة إن شاء الله.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق