شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الفيسبوك يسمع كل ما نقول.. وربما يشاهدك!

0 624

لم يعد هناك أسرار في عالمنا التقني المفتوح اليوم، فلمدة عامين كانت شركة الفيسبوك صاحبة موقع التواصل الاجتماعي الأشهرتنكر أن تطبيق فيسبوك للجوال يتنصت على مستخدميه أو أنه يقوم بفتح الميكروفون بدون إذن المستخدم، رغم العديد من الدراسات التي أجرتها مراكز بحثية معتمدة وبعض الباحثين في المجال الأمني كتلك التي أجرتها البروفيسور Kelli Burns من جامعة South Florida.

حيث اكتشف الباحثون أنه بمجرد التحدث وتطبيق فيسبوك مفتوح على الهاتف وموضوع في جيبك، يقوم التطبيق بعرض الإعلانات التي تناسب الأمر الذي كنت تتحدث عنه أو تناقشه، أو إذا ذكرت أحد الأشخاص عدة مرات في حوارك، فسيعرض عليك الفيسبوك الصداقة مع هذا الشخص الذي ذكرته في المرة القادمة التي ستفتح فيها التطبيق.. جربوها بأنفسكم.

لم تكن شركة فيسبوك تنكر أنها تستخدم الميكروفون إذا أذن لها المستخدم لكنها كانت تنكر التجسس على المستخدمين، والفرق بين الجملتين لا معنى له! فبمجرد تحميل التطبيق وتثبيته على الهاتف يطلب من المستخدم الإذن في استخدام الميكروفون، بل يطلب منه الإذن في استخدام كل شيء في الهاتف، ولا يملك المستخدم الخيار في استخدام التطبيق بدون أن يأذن له بفعل ما يريد، فإذا ثبت أن التطبيق يستخدم الميكروفون فما الفارق إن كان يستعمله ليقدم لك الإعلانات أو الأصدقاء أو كان يسجل ما تقول ليستخدمه يوما ما أو يبيعه لمن يهمه الأمر!

ومؤخرا خرجت دراسة أجراها بعض الباحثين الأمنيين خلصت إلى أن تطبيق الفيسبوك يفتح كاميرا الهاتف الأمامية بدون إذن خاص من المستخدم فقط بالإذن العام الأول أثناء تثبيتهوأنه يقوم بأخذ صور للمستخدمين قد يستخدمها لأغراض تجارية أو ترويجية.

ورغم أن شركة فيسبوك تنكر هذا الأمر إلا أن السمعة السيئة التي حظيت بها الشركة في مجال حفظ خصوصية المستخدمين في السنوات الأخيرة تجعل نتيجة تلك الدراسة قابلة للتصديق.

ليست شركة فيسبوك هي الوحيدة التي تخترق خصوصية مستخدميها أو تتجسس عليهم بل إن شركة جوجل وسكايب وميكروسوفت وواتسآب كلها حظيت بعدة سوابق في هذا المجال الأسود، ولعلنا نتناولها في مقالات قادمة بإذن الله تعالى.

أختم بمقولة شهيرة في عالم التقنيات؛ إن كانت شركة ربحية كبرى تقدم لك العديد من الخدمات مجانًا فاعلم أنك أنت السلعة!

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق