شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

توضيحات من العلاقات الإعلامية في تحرير الشام بخصوص حادثة الإعلامي “مصطفى أبو عرب”

0 243

نشر مكتب حماة الإعلامي بيانين خلال اليومين الماضيين يتهم فيهما حاجزا للإدارة العامة للحواجز بالاعتداء على أحد الإعلاميين التابعين له.

ولتوضيح الحادثة صرح لإباء “تقي الدين عمر” مدير التواصل في مكتب العلاقات الإعلامية بهيئة تحرير الشام “فور وقوع الحادثة تواصلنا بشكل مباشر مع الإعلامي “أبو عرب”وسمعنا منه باهتمام بالغ، كما تواصلنا مع إدارة الحواجز الذين سارعوا إلى تلبية طلبنا والجلوس للسماع من الطرفين، وخلال تنسيق الموعد قدّم مكتب حماة أول مشاركة له بتسجيل موقف إعلامي فقط عبر نشرهم بيانا غير مسؤول يكيل التهم دون تواصل رسمي معنا للاطلاع على حيثيات القضية وتُرك التواصل فقط مع “أبو عرب”، بل لم يحصل التواصل إلا بعد نشر البيان!”.

وأضاف “تقي الدين” “بعد تبيّن أن الهدف وراء البيان هو تسجيل موقف إعلامي فقط، وبعد عدم تحمل “مكتب حماة” المسؤولية للوصول إلى حل، توقفنا عن متابعة القضية ،خاصة وأن البيان الذي نشر من قبلهم لم يُشر أبداً إلى الإجراءات المتخذة لمعالجة الأخطاء من أي طرف كان علما أن عناصر الحاجز أيضا رفعوا دعوى قضائية ضد الإعلامي بسبب اعتدائه وإساءته لهم وفق ادعائهم.”.

واستنكر “تقي الدين” ما جاء في بيان “مكتب حماة” بتوصيفه أخطاء العسكريين تجاه الأهالي بـ “الظاهرة” وهو ما عده توصيفا غير واقعي وغير منصف، فهي حوادث “نادرة” وتجاوزات غير مقصودة ولطالما انتهت عند متابعتها بإحقاق الحق -بحسب وصفه-.

وبين مدير التواصل أن العلاقات الإعلامية لتحرير الشام كانت تأمل من إدارة “مكتب حماة” المحسوبة على الطبقة الواعية في المجتمع المشاركة في معالجة الأخطاء وتصحيحها في أرض الواقع وليس الاكتفاء فقط بتسجيل مواقف في العالم الافتراضي.

واتهم “عمر” خلال حديثه “مكتب حماة” بعدم الجدية في متابعة القضية قائلا: “حتى الآن لم نستطع معرفة صاحب الحق في القضية (مع تأكيدنا على إساءة كل من الطرفين للآخر)، وذلك لعدم رغبة إدارة “مكتب حماة الإعلامي” بمتابعة القضية بجدية ومسؤولية وتجرد”.

يذكر أن عددا كبيرا من الناشطين والإعلاميين في الشمال المحرر أشادوا بالدور الكبير الذي يلعبه مكتب العلاقات الإعلامية في تحرير الشام في حل الخلافات التي تخص الإعلاميين وسير عملهم والتي لم يكن آخرها مشكلة الإعلاميين مع عناصر من تحرير الشام على طريق m4.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق