شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

العصائب الحمراء تضرب عمق النظام المجرم بعد أيام من البيان العسكري لتحرير الشام

0 2٬011

نفذت مجموعات من القوات الخاصة في هيئة تحرير الشام المعروفة بـ “العصائب الحمراء” عملية مزدوجة في عمق مناطق النظام المجرم في ريف حماة ضمن سلسلة عمليات “ويشف صدور قوم مؤمنين” أسفرت من مقتل ما يزيد عن 25 عنصرا برتب مختلفة من الجيش النصيري.

صرح “أبو عبد الله الشامي” القائد العسكري في تحرير الشام لإباء: “تمكنت مجموعتان من قوات العصائب الحمراء من الانغماس في عمق الجيش النصيري وضرب نقطتين من أهم نقاطه بعد رصد حثيث ورسم خطة محكمة لهذه العملية المباركة”.

وأضاف “الشامي” أن العملية بدأت في الساعة 3 فجرا بريف حماة الشمالي، كان الهدف الأساسي منها ضرب غرفة عمليات العدو النصيري في “دير محردة” شمال حماة التي تضم ضباطا، وأسلحة ثقيلة ومركزا للتجمع، فقامت المجموعة الأولى بضرب نقطة عسكرية في شيزر للتغطية على العمل الأساسي – على حد تعبيره-.

وتابع “أبو عبد الله” حديثه: “وبعد أن بدأت المجموعة الأولى الاشتباك في شيزر انغمست المجموعة الثانية في دير محردة واشتبكت مع أعداء الله فقتلت منهم أكثر من 25 عنصرا وجرحت العشرات ودمرت عددا من الأسلحة الثقيلة، وعاد عناصر المجموعة بسلام إلى أماكنهم”.

واختتم القائد العسكري حديثه مؤكدا على الاستمرار بهذه العمليات النوعية للتنكيل في صفوف النظام المجرم وحلفائه وثأرا للأهالي الآمنين في المناطق المحررة الذين يطالهم قصف نظام الإجرام وعدوانه -بحسب قوله-.

يذكر أن تحرير الشام أصدرت منذ أيام بيانا عسكريا شديد اللهجة على لسان متحدثها العسكري “أبو خالد الشامي”، توعدت فيه النظام المجرم وحلفاءه بالمزيد من العمليات النوعية خلف

خطوطه، إضافة لقصف مدنه وقراه ردا على استهدافه الأهالي العزل في الشمال المحرر.

 

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق