شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تصريح خاص| تحرير الشام توجه رسالة عبر إباء لمن أراد التوبة ممن تورطوا مع جماعة الدولة

0 1٬058

وجه “خالد الشامي” المسؤول الشرعي في تحرير الشام رسالة دعى فيها العناصر المغرر بهم من جماعة الدولة للتوبة وترك هذه الجماعة قائلاً: “بعد أن منَّ الله علينا بالقضاء على أغلب معاقلهم في ريف إدلب نعلنُ فتح باب التوبة للمغرر بهم من جماعة الدولة، والمخدوعين بالفكر الخارجي المارق يومًا من الأيام”.

وأشار المسؤول الشرعي إلى أن هذا استنان بقول الله تعالى: {قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}، فباب التوبة مفتوح لمن تاب، واستشهد بفعل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما حيث ناظرهم قبل القتال فرجع منهم ألفان وقتل باقيهم على ضلالة، وبعمل الخليفة عمر بن عبد العزيز _رحمه الله_ مع الخوارج حيث قبل توبة جماعة منهم -بحسب وصفه-.

وقال “الشامي”: “إن هذا الإعلان ما هو إلا تذكيرٌ بأمر معلوم من سيرتنا، فمعاذ الله أن نرد توبة تائب من الفرق الضالة أو المبتدعة، ولكنا نجددها اليوم لنرسل رسالةً لكل من زين له الشيطان سوء عمله، فنقول له : أمتك بحاجة لك، والكفار أولى بسلاحك الذي تقاتل به إخوانك من المسلمين”.

وأكد “خالد الشامي” أن التعامل مع من أراد التوبه والتخلي عن الفكر أو التنظيم الخارجي هو من خلال القضاء الشرعي، فمن كان متورطًا بدم معصوم يُعرض على القضاء الشرعي للنظر في قضيته، وأما من لديه فكر مغالٍ ولم يثبت عليه أمر جنائي فينفى خارج المناطق المحررة، وبخصوص من لم يثبت بحقه فكرٌ مغال ولا جرم فيفرج عنه بالكفالة بعد التحفظ عليه لمدة لاتتجاوز الشهر لحين انتهاء فترة الدراسة الأمنية بحقه.

واختتم المسؤول الشرعي بقوله: “إنَّ هذه التوبة قبل القدرة على الخارجي المبتدع عاصمة لنفسه وماله، إلا من كان عليه حق من الحقوق الشخصية فيؤدى لأصحابه، عملاً بأصول الشرع وقواعده، وإلا فإن أسياف المجاهدين لبدعة الخوارج قاطعة، ولإضلالهم للناس مانعة”.

هذا وقد شهدت الأيام الأخيرة عمليات واسعة على أوكار الخوارج في قرى وبلدات إدلب من قبل الجهاز الأمني التابع لتحرير الشام، كان أبرزها الحملة على بلدة النيرب وسرمين وغيرها.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق