شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تحرير الشام توسع حملتها الأمنية وتقبض على خلايا للخوارج بمحيط إدلب

0 1٬331

بعد الأحداث الدامية التي ضربت الشمال المحرر من عبوات واغتيالات، داهم الجهاز الأمني عدة مواقع لخلايا الخوارج في بلدة النيرب بريف إدلب، حيث أفاد”أبو أحمد الشامي” القيادي الأمني في تحرير الشام قائلاً: “تطهيراً للمناطق المحررة من ورم الخوارج، وحفظاً لدماء المجاهدين والأهالي، رصدنا عدد من البؤر والأوكار التي تحتوي على عناصر لهم كانت متورطة بعمليات القتل في المحرر، وقمنا بمداهمتها صباح اليوم وقبضنا على عدد من عناصر الخوارج، كان في حوزتهم أحزمة ناسفة وعبوات معدة للتفجير”.

وأضاف “الشامي” “إنه أثناء مداهمتنا للأوكار، فجّر أحد الخوارج نفسه بحزامه الناسف، دون أن يصاب أحد منا، كما وعثرنا على المكان الذي أُعدم فيه ثلاثة من مجاهدينا على أيديهم منذ 20 يوماً”.

وأشار “أبو أحمد” إلى أن الخوارج كانوا يستغلون الارتخاء الأمني في بعض البلدات، ويتخذون مناطق خلفية لهم لاختباء عناصرهم المطلوبة، ويجمعون فيها مواد التفجير لتصنيع الأحزمة والعبوات الناسفة -بحسب وصفه-.

ودعا القيادي في الهيئة الأهالي في قرى وبلدات إدلب لمساندة الجهود الأمنية الرامية للقضاء على ما تبقى من هذه العصابة المجرمة في المنطقة، للتفرغ للعدو الأول ألا وهو النظام النصيري، ودعا أيضاً لمؤازرة إخواننا في الجنوب السوري.

هذا ولا تزال الحملة الأمنية التي بدأتها هيئة تحرير الشام صباح اليوم مستمرة في ريف إدلب، وسط استنفار لعناصرها وقطع بعض الطرقات التي من الممكن أن تساعد الهيئة في ضبط المنطقة.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق