شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

ميليشيات الاحتلال الروسي تستهدف مركزا للدفاع المدني غربي حماة وتقتل متطوعا

0 208

استشهد أحد متطوعي عناصر الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) إثر استهداف مركزهم من قبل ميليشيات الاحتلال الروسي في بلدة قسطون بريف حماة الغربي.

وقال الدفاع المدني في بيانه حول الاستهداف :”عن سبق إصرار وتعمد، استهدفت قوات النظام وحليفها الروسي، مركز الدفاع المدني السوري في بلدة قسطون بريف حماة الغربي بقصف مدفعي مباشر، صباح اليوم السبت 19 حزيران، ما أدى لاستشهاد متطوع وإصابة ثلاثة آخرين، إضافة لخروج المركز عن الخدمة بشكل نهائي”.

وأكد أن هذه الجريمة الإرهابية هي استمرار لجرائم عصابات الأسد وحليفه الروسي الممنهجة بحق المستجيبين الأوائل من العمال الإنسانيين و المنقذين والمسعفين، وهي متعمدة وغير مبررة، لاسيما أن استهداف المركز تم بأسلحة دقيقة وهو بمكان معزول وواضح ولا يمكن أن يكون استهدافه صدفة أو بشكل عشوائي.

وأضاف :”كنا ومازلنا نؤكد أن النظام وروسيا مستمرون في جرائمهم وسياستهم الممنهجة باستهداف متطوعي و مراكز الدفاع المدني السوري وتدميرها، بهدف حرمان المدنيين من خدماتهاء ومحاولة إخفاء الشاهد على استهداف المدنيين بمختلف أنواع القصف، وتحولت مراکز ومتطوعو الدفاع المدني السوري إلى هدف مباشر لطائرات النظام وروسيا خلال الأعوام الماضية، باتباع سياسة الاستهداف المباشر والضربات المزدوجة التي تستهدف المتطوعين خلال إنقاذهم المدنيين”.

ونوه إلى أن هذه الجريمة التي تعتبر خرقا فاضحا لمبادئ القانون الدولي الإنساني الذي يعد العمال الإنسانيين والمنقذين محيدين عن الاستهداف، لم تكن لتحصل لو كان هناك محاسبة لنظام الأسد وروسيا على استهدافهم على مدى سنوات للعمال الإنسانيين والمسعفين، فالمجرم عندما لم ير حزمة، زاد في الإجرام وهذا ما يجعل ضرورة الردع ملحة كما كانت كل يوم على مدى السنوات العشر الماضية.

يذكر أن ميليشيات الاحتلال الروسي تسببت في استشهاد عشرات المتطوعين من عناصر الدفاع المدني جراء استهداف مراكزهم أو استهدافهم أثناء القيام بإسعاف وإخلاء المدنيين المصابين.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق