شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تحرير الشام تعزي في استشهاد القائد “أبو خالد الشامي” وثلة من المجاهدين

0 307

نعت هيئة تحرير الشام استشهاد المتحدث العسكري باسمها “أبو خالد الشامي” وثلة من المجاهدين أثناء إسعافهم لمدنيين أُصيبوا إثر قصف ميليشيات الاحتلال الروسي على قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وقالت الهيئة في بيانها :” إن الشام لم تزل في كل حين تلقي بخيرة قادتها وجندها في معركة التحرير، ويقدر الله تعالى على عباده المؤمنين مزيدا من البلاء ينالهم في طريق جهادهم وكفاحهم، فلقد فجع المحرر اليوم باستشهاد ثلة من المجاهدين على ثرى جبل الزاوية – جبل العز والكرامة -، وهم يؤدون واجبهم في الدفاع عن أرض المحرر -نحسبهم والله حسيبهم-، وعلى رأسهم القائد الهمام (أبو خالد الشامي) الناطق العسكري لهيئة تحرير الشام”.

وأضاف البيان :”إن ما ناله إخواننا من شرف التضحية، وبذل الأرواح لا يزيدنا إلا ثباتا وصبرا، وستبقى دماء قادتنا مشعلا في طريق جهادنا ومتابعة ثورتنا حتى طرد الأعداء والمحتلين، وتطهير الشام من ظلمهم وإجرامهم”.

وأكدت أن كل شظية ملأت أجساد الشهداء الأطهار، الذين لقوا ربهم وهم ينجدون الأبرياء ويسعفونهم أثناء استهداف المحتل المجرم لقرى الجبل الصامد، كل شظية لا بد أن يدفع ثمنها المحتلون من دماء زعمائهم وكبرائهم.

وختمت الهيئة بالإشارة إلى أنه كل يوم يتأكد للعالم أن الثورة السوية ثورة حق لا تعرف الضعف، وليس في معجمها إلا البطولة والفداء، وعلى ذلك مضت قوافل المجاهدين الأحرار تبذل من دمائها في طريق الحرية والنصر، ولم يكن القائد “أبو خالد الشامي” إلا واحدا من هؤلاء الرجال الذين حملوا أعباء عسكرية كبيرة تنوء بها الجبال.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق