شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

اشتباكات عنيفة وحرب طاحنة في درعا … عصابات الأسد تقتحم مدينة “طفس”

0 607

أطلقت ميليشيات الاحتلال الروسي صباح اليوم الأحد عملية عسكرية على مدينة طفس بريف درعا الغربي جنوب سوريا.

وقالت شبكة أخبار درعا وريفها: إن عصابات الأسد حاولت التقدم على مقر “خلدون الزعبي” القيادي السابق بصفوف الجيش الحر وذلك بعد تمهيد بقذائف الهاون.

وأضافت الشبكة أنه سقط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين إثر قصف عصابات الأسد مدينة طفس بقذائف الهاون.

وأكدت أن عدد قتلى عصابات الأسد جراء الاشتباكات تجاوز خمسة عشر قتيلاً بينهم عقيد وأن الجرحى بالعشرات، وهناك جثث لا تزال في الأراضي الزراعية.

وفي السياق، أصدرت لجنة درعا المركزية المتمثلة بقياديين سابقين في فصائل المعارضة، ووجهاء من المنطقة الغربية بيانا اليوم، أعلنت فيه الاستنفار لصد هجوم عصابات الأسد على مدينة طفس.

وجاء في البيان “بعد التعزيزات التي جلبتها الفرقة الرابعة إلى المنطقة الغربية، وتحركها وانتشارها ومحاصرة القرى وقطع سبل العيش، عقدت جلسة تفاوضية بين قيادة الفرقة الرابعة وأعيان المنطقة الغربية واللجنة المركزية”.

وأضافت اللجنة” تباحثنا في الجلسة بعدة طلبات وتوافقنا على معظمها ومنها ما هو مستحيل تنفيذه ألا وهو تهجير أبناء حوران للشمال، وقد اتفقنا على عقد جلسة للتباحث صباح اليوم الأحد”.

وأوضحت المركزية في بيانها أنه “مع صباح هذا اليوم أقدمت قوات الفرقة الرابعة على حرق البيوت وسرقة ممتلكات الناس، وإطلاق حشوات الدبابات على مشارف مدينة طفس ومنها طال المدنيين والمدارس، وعليه نعلن استنفار عام لكافة الشباب الأحرار في المنطقة الغربية للوقوف وقفة رجل واحد ضد سياسة العنجهية والإذلال لتركيع حوران وأهلها”.

واختتمت المركزية “يا أهلنا في حوران إن المخطط ليس الحجج التي يسوقونها بل أبعد من ذلك بكثير، قفوا وقفة رجل واحد وهيهات منّا الذلة”.

يذكر أن تعزيزات عسكرية ضخمة لميليشيا الفرقة الرابعة وصلت في وقت سابق إلى محافظة درعا قادمة من العاصمة دمشق، بعد تهديدات الميليشيات بقرب شن حملة عسكرية على المنطقة.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق