شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الاتحاد الأوروبي يرفض المشاركة في مؤتمر روسي لـ”عودة” اللاجئين إلى مناطق عصابات الأسد

0 390

بدد الاتحاد الأوروبي مساعي الاحتلال الروسي لعقد مؤتمر في دمشق لإعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق سيطرة عصابات الأسد وميليشيات الاحتلالين الروسي والإيراني.

وقال المتحدث الرسمي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي “بيتر ستانو”: “إن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه لن يحضروا مؤتمر اللاجئين المزمع عقده في دمشق غداً”.

وأضاف -في بيان اليوم الثلاثاء- أن عدداً من وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، والممثل الأعلى، تلقوا دعوة لحضور مؤتمر يعقد في ال11 و12 من تشرين الثاني في دمشق لإعادة اللاجئين.

وأكد أن الاتحاد الأوروبي يرى أن الأولوية في الوقت الراهن هي اتخاذ إجراءات حقيقية لتهيئة الظروف الملائمة لعودة آمنة وطوعية وكريمة ومستدامة للاجئين والمشردين داخلياً إلى مناطقهم الأصلية، بما يتماشى مع القانون الدولي ومعايير الحماية.

وتابع قائلا: “إن الأمم المتحدة أصدرت في شباط عام 2018، قرارا يتيح للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الوصول الكامل ودون عوائق إلى جميع أنحاء سوريا، ولذلك فإن المؤتمر سابق لأوانه”.

وأشار البيان إلى أن “قرار العودة يجب أن يكون دائماً قراراً فرديا، إلا أن الظروف داخل سوريا في هذا الوقت لا تصلح لتشجيع العودة الطوعية على نطاق واسع، في ظروف آمنة وكريمة”.

وبيّن أن عمليات العودة المحدود التي حدثت، توضح أن هناك العديد من العقبات والتهديدات التي لا تزال تواجه عودة النازحين داخلياً واللاجئين، ولا سيما التجنيد الإجباري والاحتجاز العشوائي والإخفاء القسري، والتعذيب والعنف الجسدي والجنسي، والتمييز في الحصول على السكن والأرض والممتلكات، فضلاً عن ضعف الخدمات الأساسية أو عدم وجودها.

يذكر أن روسيا تسعى يائسة لإرجاع اللاجئين السوريين إلى مناطق نفوذها من أجل تحويل المساعدات إلى عصابات الأسد وتشجيع الدول لدعمها في ما يسمى “إعادة الإعمار”.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق