شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

اغتيال صاحب مقولة “تسقط موسكو ولا تسقط درعا” من قبل مجهولين

0 446

قام مجهولون باغتيال القيادي السابق في الجيش الحر “أدهم الكراد” الملقب (أبو قصي صواريخ) والقيادي “أبو طه المحاميد” وبرفقتهم ثلاثة أشخاص آخرين في منطقة الصنمين شمال درعا.

وقال موقع “تجمع أحرار حوران” إن سيارة من نوع “فان” مغلق طاردت “الكراد” ورفاقه، وبعد توقفهم بإحدى محطات الوقود، باشرت المجموعة بإطلاق النار على سيارة الكراد ما أدى لاحتراقها ومقتل جميع ركابها.

وأضاف المصدر أن “الكراد” كان متجهاً نحو العاصمة دمشق للمطالبة بجثامين الشهداء الذين قضوا في معركة الكتيبة المهجورة في ريف درعا الأوسط قبل سنوات.

ووجه المصدر أصابع الاتهام في العملية إلى مخابرات ميليشيات الاحتلال الروسي، حيث كان رئيس فرع الأمن العسكري في المنطقة الجنوبية العميد “لؤي العلي” على علم مسبق برحلة الكراد إلى دمشق، ما سهل عليه التخطيط وإعطاء الأوامر للتخلص منه.

واشتهر “أدهم الكراد” بمقولة “تسقط موسكو ولا تسقط درعا” خلال هجوم ميليشيات الاحتلال الروسي على محافظة درعا في تموز عام 2018، قبل أن تسقط المحافظة ويقوم الأخير بـ “المصالحة” وتسليم السلاح الثقيل والانضمام لعصابات الأسد.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق