شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

ثلاث سيارات عسكرية لاعتقال ناشط إعلامي شمال حلب وصمت مريب حيال ذلك

0 771

توجهت 3 سيارات عسكرية تابعة لفصيل “لواء المعتصم” التابع للجيش الوطني لتوقيف الناشط الإعلامي “أبو عبادة الشامي” في مدينة مارع شمال حلب.

وبحسب ناشطين فإن التوقيف جاء بسبب منشورات قديمة على مواقع التواصل الاجتماعي انتقد فيها الفصيل المذكور، ثم دخل إلى ريف حلب الشمالي قادما من تركيا في زيارة للمنطقة.

ووفقا للمصادر، تدخل عدد من الأهالي والوجهاء والنشطاء الثوريين لمنع عملية الاعتقال، إلا أن فصيل “المعتصم” أوقفه لعدة ساعات.

وعلق “حسن قتيبة” أحد الناشطين الإعلاميين في إدلب على الحادثة قائلا: “لا أعلم سبب الصمت الإعلامي حول هذه الحادثه، بالمقابل نجد عشرات حالات التنديد عندما تكون الحادثة بمنطقة إدلب، هل التنديد والشجب مخصص لجهة معينة أم أن الخوف يمنع انتقاد تلك الفصائل”.

يذكر أن حادثة التوقيف لم تقابل بأي ضجة إعلامية أو تنديد على مواقع التواصل الاجتماعي، بل أطبق الصمت المريب بسبب تبعية الفاعلين.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق