شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

مسؤول العلاقات الإعلامية في “تحرير الشام”: “المركز السوري للحريات الصحفية” يفتقد للدقة والموضوعية

0 266

نشر “تقي الدين عمر” مسؤول مكتب العلاقات الإعلامية في “هيئة تحرير الشام” تصريحا رد خلاله على اتهامات “المركز السوري للحريات الصحفية” حول مزاعم انتهاكات بحق الصحفيين في الشمال المحرر.

حيث نشر “المركز السوري للحريات الصحفية” تقريرا وجه فيها اتهاما لـ”هيئة تحرير الشام” بتوقيف الناشط الإعلامي “كنانة عبد الوهاب هندواي” ومنعه من التصوير في أحد مخيمات شمال إدلب؛ في سياق ذكره ل”انتهاكات جديدة ضد الإعلام في سوريا خلال شهر أيلول 2020″.

وقال “تقي الدين عمر”: “نؤكد أن هذا الاتهام غير دقيق ويفتقد لمعايير الصحة والمصداقية، فلم يُعتقل الناشط “كنانة” ولم يمنعه أحد من مزاولة عمله”.

وأضاف “العمر”: “هذا الأمر نفاه “كنانة” نفسه وأكد في منشور له عبر صفحته الخاصة على فيسبوك أنه لم يتعرض لأي اعتقال أو منع من طرف تحرير الشام؛ وإنما الذي حصل هو خلاف بينه وبين إدارة أحد المخيمات في منطقة كفرلوسين شمال إدلب، وقد انتهى الخلاف بعد الرجوع للجهة المعنية بالمخيمات في المنطقة”.

وتابع مسؤول العلاقات الإعلامية: “ما تفضل به المركز السوري للحريات الصحفية يخالف أصول المهنة ومعايير العمل الصحفي الحر، بمسارعته إلى نشر تقرير يفتقد للدقة والموضوعية ويكيل التهم جزافا دون تثبت أو تحري”.

وختم “تقي الدين” بالتأكيد على مدى التسهيلات التي تقدم للصحفيين في منطقة إدلب، سواء من داخل المناطق المحررة أو خارجها كوفود غربية أو عربية، حيث دخل منذ بداية العام الجاري إلى الآن أكثر من 500 وفد صحفي.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق