شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تحرير الشام: في إدلب.. إدارة خرجت من رحم الثورة ومن ركام القصف، الأمر الذي يعطيها شرعية

0 506

جمع لقاء مساء أمس بين قيادة الجناح العسكري في هيئة تحرير الشام ومجموعة من النشطاء والإعلاميين العاملين في الشمال المحرر، تضمن العديد من المحاور الهامة والتي جاءت على شكل توصيات أو مخرجات.

واستهل اللقاء الذي توصلت إباء بملخصه، التنويه والإشادة على الصمود والتحدي “الذي أثبته الجميع وعلى كافة الأصعدة في المعركة الأخيرة “جدارة تستحق الشكر والتنويه، عنوانها الصمود والتحدي والارتباط الوثيق بمبادئ ثورة الكرامة”.

حيث أكد أن منطقة إدلب فيها ما يناهز 4 مليون، تدار من قبل إدارة خرجت من رحم الثورة ومن ركام القصف، الأمر الذي يعطيها شرعية أمام أبناء الشعب وأمام العالم أجمع، خاصة في ظل انهيار منظومات العدو الأمنية والاقتصادية، وتدمير أغلب البنى التحتية ما يعني انهيارا كاملا وبقاء ميليشيات تدار من هنا وهناك -وفقا لنص البيان-

وأشار إلى أن الأهالي في مناطق العدو يفرون باتجاه المحرر أو إلى خارج سوريا، بسبب تفشي وباء “كورونا” وازدياد انتشاره عبر سياسة التجنيد الإجباري ومواصلة الاختطاف.

وأوضح ملخص اللقاء أن الدفاع عن المكتسبات يحتاج إلى قوة، والتاريخ يُثبت هذا، “فلا بد للحق من قوة تحميه”، لافتا أن استعادة المناطق المغتصبة لا يتم إلا بالإعداد على كافة الصعد، معتبرا أن الإعلامي والعسكري  جزء لا يتجزأ من الثورة، وكما تصدت الفصائل للعدو عسكريا فإن الإعلاميين يخوضون معركة أخرى، لا تقل أهمية عن المعركة الأولى -على حد تعبيره-

وفي نفس السياق أعرب عن اعتماد الثورة على رأسمال الذي هو الشباب والشعب، معتبرا أن أي تقاطع لمصالح مع جهات أخرى فهو ربح إضافي.

وشكرت قيادة الجناح العسكري النشطاء الإعلاميين على دورهم الفعّال في نقل معاناة الشعب وتوثيق شجاعة الأبطال على الجبهات، وعلى جهودهم الفردية والجماعية في مواجهة الحرب المعنوية التي يشنها العدو على المناطق المحررة.

وبيّن أن المحتل الروسي خلال مسيرة الاحتلال في سوريا عوّل على عدة خيارات لهزيمة الثورة، جميعها فشلت “ولا يزال المشهد الثوري يشهد بانتظام مظاهرات تؤكد على مبادئ الثورة وإسقاط العصابة، ولم يؤثر البتة عليها بسبب وعي الشعب بما يحاك له من مؤامرات”.

وفي الختام وجهت الأنظار إلى أن العدو عند اشتداد الأزمات عليه، يعمد إلى عدوان جديد، لذلك فإن العقوبات الاقتصادية لا تؤثر عليه لكونه مدعوما بشكل خاص كعصابة عسكرية بعيدا عن المؤسسات.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق