شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

عناصر ميليشيات الأسد يتسوّلون في الطرقات بالزي العسكري

0 1٬734

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لعنصر من عصابات الأسد يرتدي الزي العسكري ويقف على أحد الطرقات حاملا أكياسا من الخبز ليبيعها.

لاقت الصورة رواجا كبيرا وأثارت موجات من ردات الفعل في الأوساط المؤيدة للعصابة الحاكمة ومن ضمن التعليقات على الصورة “مو رايحة غير عالعسكري الفقير والمعتر” وقال آخر:”ليش ما منشوف ولاد المسؤولين أو أعضاء الحكومة بهي المناظر”.

وتتكرر مثل هذه المشاهد في مناطق ميليشيات الأسد حيث انتشرت في وقت سابق صورة لعنصر يبيع مواد غذائية على الرصيف وآخر يتسول ليحصل على ثمن المواصلات بعد عودته من جبهات القتال.

كما لا تكاد تخلو الصفحات الموالية من تذمرات يومية عن وجبات الطعام المقدمة للعناصر في خطوط القتال والتي تتكون في معظمها من حبة بطاطا ورغيف خبز وبعض الخضار الفاسدة بحسب الصور المتداولة.

يذكر أن عناصر الميليشيات تتقاضى رواتب لا تتجاوز 16 دولارا ما يدفعهم لعمليات السلب والنهب والتي عادة ما يكون ضحاياها الأهالي المتواجدين ضمن مناطق عصابات الأسد كما حصل في جريمة بيت سحم والتي كان أحد منفذيها عنصرا من الميليشيات.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق