شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

أكاذيب روسية جديدة عن ضربات كيماوية محتملة بريف إدلب

0 326

نقلت وسائل إعلام روسية، أمس الأربعاء، مزاعم لوزارة دفاع المحتل الروسي عن نية المجاهدين شن هجوم بالسلاح الكيماوي ضد الأهالي في إدلب، بغرض اتهام ميليشيات الأسد بالوقوف وراءه -كما زعمت-.

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية نقلا عن وزارة الدفاع: “إن هيئة تحرير الشام تخطط لاستفزازات في إدلب واتهام الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيميائية”.

جاءت هذه التصريحات في الوقت الذي تقصف فيه ميليشيات الاحتلال الروسي العديد من المناطق المحررة وخاصة قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي حيث ازدادت حدة القصف خلال الأيام الماضية.

فيما يرى مراقبون أن إعلان روسيا عن هجوم كيماوي محتمل في ريف إدلب هو تمهيد لقيامها بجريمة جديدة بحق الأهالي، وسط تخوفات من ضربة كيماوية جديدة من قبل ميليشياتها على المحرر.

يذكر أن ميليشيات الأسد وبدعم من الاحتلال الروسي شنت العديد من الهجمات بالسلاح الكيماوي ضد السوريين في مناطق مختلفة منها مدينة خان شيخون جنوب إدلب، والغوطة الشرقية بريف دمشق؛ حيث خلفت مئات الشهداء وآلاف المصابين.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق