شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تحرير الشام تعلن في بيان رسمي قبول دعوات الصلح

0 590

نشرت المعرفات الرسمية لهيئة تحرير الشام بيانا مكتوبا حول الأحداث الجارية منذ يومين في المناطق المحررة.

جاء في البيان إعلان صريح من تحرير الشام بقبول دعوات وقف الاقتتال التي أطلقها علماء ومشايخ في الشمال المحرر، موضحة أن إيقاف الاقتتال بيد من قطع الطرقات ونشر الحواجز -في إشارة لغرفة عمليات “فاثبتوا”- وأنه سينتهي بمجرد رفعها ومحاسبة من تجرأ وغامر بأمن المناطق المحررة واستقرارها ومنعه من تكرار مثل هكذا حادثة -بحسب البيان-.

كما تطرقت تحرير الشام لأسباب المشكلة متهمة فصيلي “حراس الدين” و “أنصار الدين” بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد نشر الأخيرين حواجز عسكرية على خلفية اعتقال تحرير الشام بعض العناصر التابعة للهيئة بسبب دعاوى قضائية واصفة تصرف الفصيلين بالتصعيد المفاجئ وغير المبرر.

وتطرق البيان في جزء منه لموقف فصيلي الحراس وأنصار الدين خلال الحملة الأخيرة للمحتلَّين الروسي والإيراني على المناطق المحررة والتي استمرت قرابة عام خاضت فيه فصائل المحرر جمعاء أشرس المعارك والبطولات خلافا للفصيلين اللذين بحسب البيان لم يُشهد لهما أي مشاركة جادة أو استنزاف يذكر بدعوى أن المعركة سياسية.

وانتقدت تحرير الشام الفصيلين في مسألة إقامة الحواجز ،والتي يُفترض أن تكون لضبط أمن المحرر ،معلنة عن امتلاكها قرائن وأدلة تثبت قيامهما بعمليات الخطف والاحتطاب، الأمر الذي يشكل صفعة للفصيلين.

يذكر أن المناطق الغربية من مدينة إدلب تشهد توترا كبيرا واشتباكات منذ يومين، بعد نشر فصيلي حراس الدين وأنصار الدين عدة حواجز عسكرية على الطرقات وعدم استجابتهما لإنذارات تحرير الشام بإزالتها وسط دعوات لوقف إطلاق النار من عدد من المشايخ وطلاب العلم.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق