شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تصريحات لمسؤول روسي: العلاقات مع سوريا أقوى وسنواصل الحرب في إدلب

0 507

أكد سفير الاحتلال الروسي في دمشق “ألكسندر يفيموف” أن علاقة بلاده مع حكومة الأسد العميلة لا تشوبها شائبة واصفا التلميحات المتداولة عن الخلافات في العلاقات الروسية السورية بعملية التخريب الإعلامي نافيا صحتها -بحسب تصريحات لصحيفة الوطن السورية الموالية-.

كما وصف سفير دولة الاحتلال إدلب بمعقل الإرهابين قائلا: “إدلب معقل للإرهابيين ولا يجوز السماح بوجودهم إلى الأبد وليست كما يسمونها ملجأ أخير للمعارضة المعتدلة” متوعدا باستمرار العمليات العسكرية رغم اتفاق وقف إطلاق النار المبرم مع تركيا.

تتزامن هذه التصريحات مع عدة محاولات تسلل لميليشيات الاحتلال الروسي في أرياف إدلب وحماة كان آخرها محاولة تسلل إلى قرية العنكاوي في سهل الغاب، تصدى لها المجاهدون بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وكبدو الميليشيات خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

يذكر أن عدة مواقع مقربة من الرئيس الروسي بوتين نشرت مؤخرا مقلات واستطلاعات رأي من مناطق سيطرة عصابات الأسد تصب في معظمها على لوم بشار الأسد ووصفه بالضعيف ونسب الفساد له ولإدارته وتحميله المسؤولية عن ما وصل له الوضع الاقتصادي في سوريا من تردي.

كما عززها تصريحات السفير الروسي السابق في دمشق “ألكسندر أكسينينوك” والذي وجه انتقادات لاذعة للأسد قائلا: “يجب علينا أن نعيد التفكير بمستقبل سوريا وتحديدا مصير قيادات النظام” ما يؤكد وجود خلافات حقيقية بين روسيا والحكومة العميلة.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق