شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

صاحب حملة “بدنا نتسرح” يتسرح، لكن إلى أين؟

0 502

لقي أحد عناصر ميليشيات المحتل الروسي مصرعه متأثراً بجـراح سابقة أُصيب بها في مدينة “البوكمال” بريف دير الزور شرق سوريا.

وأكدت صفحات تابعة للميليشيات على مواقع التواصل الاجتماعي مقتل “نور النقبشندي”، الذي سبق أن أطلق حملة تحت شعار: “بدنا نتسرح”، والتي تطالب قيادة الميليشيات بتسريحهم من الخدمة الإلزامية.

وأشارت الصفحات إلى أن حملة “بدنا نتسرح”، التي أطلقها “النقشبندي” داخل الميليشيات، جاءت على خلفية المعارك العنيفة بين الميليشيات المدعومة من المحتل الروسي، ضد الشعب السوري، وما أدى إلى سقوط آلاف القتلى منها.

وذكرت مصادر إعلامية أنه رغم انتشار الحملة التي تطالب بالتسريح بعد 9 سنوات من الخدمة الإلزامية وتأييدها الواسع داخل صفوف الميليشيات، إلا أنها لم تلقَ آذاناً صاغية من مسؤوليهم، بل على العكس زادت من وثيرة التجنيد الإجباري.

هذا وتشهد صفوف ميليشيات الاحتلال الروسي استياء عارما وسخطا كبيرا جراء الإهمال الممنهج والظلم الذي يمارس على العناصر، ابتداء بحملات الاعتقال بحجة الخدمة الإلزامية، ثم زجهم في الخطوط الأولى للمعارك في مواجهة الشعب السوري، ما يؤدي لانشقاق الكثيرين منهم وفرارهم من جحيم العصابة.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق