شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

شركة روسية تطرد 200 موظف، ومسؤول سوري يصرح: “ما داموا تحت مظلة القانون، فلا خوف عليهم”

0 427

 منعت شركة روسية 200 موظف من الدخول إلى معمل الأسمدة في حمص ومزاولة عملهم الذي هو مصدر رزقهم، بحجة أنهم غير متعاقدين معها وإنما مع عقدهم مع عصابات الأسد.

وأقرت مصادر إعلامية موالية لعصابات الأسد أن الشركة الروسية “ستروي ترانس غاز” مارست الطرد التعسفي بحق 200  شخص من موظفي معمل الأسمدة بحمص، مشيرة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تقوم بها الشركة بطرد العمال، إذ سبق أن طردت عمالا آخرين من ميناء طرطوس بعد سيطرتها عليه بمباركة من عصابة الأسد.

وأوضحت شركة “ستروي ترانس غاز” أنه لا مانع لديها من التعاقد مع العمال، لكن بشرط أن يتضمن العقد توقيعهم على إجازة بلا أجر لمدة 5 سنوات، وهو ما يرفضه العمال الذين يتساءلون: وماذا بعد الخمس سنوات..؟

ويرجع العمال سبب المشكلة إلى ما يسمى وزارة “الصناعة”، التي لم تقم بالحد من هذه التجاوزات بحقهم أو نقلهم إلى جهة أخرى.

وصرّح مدير معمل الأسمدة لصحيفة “الأيام”، أن عملية النقل ليست بهذه السهولة، وتحتاج إلى وقت طويل، موضحا أن العمال ما داموا تحت مظلة القانون، فلا خوف عليهم -حسب قوله-

ولم يقف الأمر عند هذا فحسب، بل عمدت دوائر عصابات الأسد إلى تسليم مطارات وموانئ سوريا إلى الاحتلالين الروسي والإيراني، عبر تأجيرها لمدد تصل أحيانا إلى 49 سنة، كفاتورة لتكاليف الحرب.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق