شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

حكومة الأسد العميلة تستمر بتشديد الخناق على الأهالي في مناطقها

0 491

قررت حكومة الأسد العميلة رفع أسعار الأسمدة الزراعية بأنواعها المختلفة، بنسب عالية تصل في بعض الأحيان للضعف، ما أوجد حالة من الاستياء في أوساط الفلاحين في مناطق سيطرتها.

وأفادت مصادر محلية أن سعر طن أسمدة “السوبر فوسفات” ارتفع إلى 304.8 آلاف ليرة سورية بدلا من 151.2 ألف ليرة سورية، أما سعر طن أسمدة “نترات الأمنيوم” سجل 206.6 آلاف ليرة سورية بدلا من 98.6 ألف ليرة سورية.

وعللت الحكومة العميلة قرارها بأن ارتفاع الأسعار جاء تماشيا مع الأسواق العالمية وتطوراتها وليتناسب مع الأسعار الرائجة بالمجمل والوسطى -حسب زعمها-، دون مراعاة الوضع المادي للفلاحين.

هذا وتقوم حكومة الأسد العميلة بفرض الضرائب ورفع أسعار المواد الأساسية كالبنزين وغيرها لتغطي نفقات حربها على الشعب السوري محاولة سد النقص الهائل في ميزانيتها، خصوصا بعد انهيار الليرة وتدني المستوى المعيشي والاقتصادي في البلاد.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق