شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

محاولة يائسة جديدة من قبل “الأسد” لإنقاذ اقتصاده

0 776

بعد المحاولات العديدة التي قامت بها الحكومة العميلة لإنقاذ التدهور الجنوني لسعر صرف الليرة السورية، فتحت اليوم الباب لشراء القطع الأجنبي من المواطنين.

حيث فتح المصرف المركزي التابع للحكومة العميلة أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين دون وثائق وبسعر الصرف التفضيلي والبالغ حاليا 700 ليرة سورية لكل دولار والذي يتم تحديده يوميا من قبل المصرف المركزي.

وتأتي هذه الخطوة بعد المرسوم الذي أصدره المجرم بشار الأسد، لإنقاذ الليرة المتهاوية والذي نص على تجريم التعامل بالعملة الأجنبية ومعاقبته بغرامة مالية من مليون إلى خمسة ملايين سورية.

هذا وتعاني الليرة السورية من انهيارات في سعر صرفها أمام العملات الأجنبية حيث بلغ سعر صرف الدولار الواحد أكثر من ألف ليرة، وجاء ذلك الانهيار نتيجة لتسليم مقدرات البلاد للمحتلين الروسي والإيراني من نفط وفوسفات وموانئ وغيرها، وإنفاق مليارات الدولارات التي كانت في خزينة الدولة لتمويل حرب الأسد على السوريين.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق