شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

خروج الأهالي من المحرر.. كذبة جديدة يُروجها إعلام الاحتلال الروسي وميليشياته

0 789

زعمت وسائل إعلامية موالية لميليشيات الأسد والاحتلال الروسي اليوم الإثنين، أن عددا من الأهالي خرجوا من المحرر باتجاه مناطق سيطرة الميليشيات عبر 3 معابر افتتحتها أمس الأحد – بحسب وصفها -.

الأمر الذي أثار سخرية الأهالي والنشطاء، حيث نشرت وكالة سانا الفضائية التابعة لميليشيات الأسد صورا قالت إنها للمعابر التي تم افتتاحها في حين ظهر فيها شخصيات محسوبة على الميليشيات على أنهم من أهالي المحرر.

وترويجا لدعاية ما يسمى بالمعابر الآمنة نشرت سفارة المحتل الروسي في دمشق على حسابها الرسمي في تويتر صورا تُظهر أطفالا ونساء قالت إنهم خرجوا باتجاه مناطق النظام، ليتبين أن الصور نشرتها وكالة الأناضول التركية في 2018، حيث تعود الصور لأهالي المحرر أثناء عودتهم من تركيا لقضاء إجازة العيد.

فيما بث ناشطون ومدنيون صورا ومقاطع مصورة من المناطق المحررة والمقابلة للمعابر المزعومة مؤكدين عدم خروج مدنيين باتجاه مناطق الميليشيات، نافين تسجيل أي حالة خروج للمدنيين من تلك المعابر، وسط حالات من السخرية والتهكم بدعاية المحتل.

وكانت وسائل إعلامية رسمية تابعة للميليشيات والاحتلال الروسي زعمت افتتاحها 3 معابر “إنسانية” في منطقة أبوالظهور والهبيط بريف إدلب والحاضر جنوب حلب، في الوقت الذي يتعرض فيه المحرر لحملة عسكرية وقصف همجي خلال الأشهر الماضية، خلفت آلاف الشهداء والجرحى بالإضافة لدمار كبير في المناطق.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق