شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

هيكلية عسكرية جديدة تُعلن عنها “الحكومة المؤقتة”

0 560

أعلنت “الحكومة السورية المؤقتة” في تركيا عبر رئيسها “عبد الرحمن مصطفى”، اليوم الجمعة، عن اندماج عدة فصائل من الجيش الحر ضمن جسم ثوري واحد يتبع لوزارة الدفاع التابعة للحكومة.

وقال “مصطفى” في مؤتمر صحفي له اليوم: “سنعمل على تحرير كل شبر من سوريا وإعادته إلى أصحابه السوريين الأصليين وخاصة في منطقة شرق الفرات، وما يتعرض له أهلها من تهجير وظلم واضطهاد من قبل الميليشيات الانفصالية”.

وأضاف: “إن وزارة الدفاع بمنظومتها الجديدة ستبذل وسعها وتسخر كافة إمكانياتها للدفاع عن المناطق المحررة شمال سوريا، وبتحرير كامل الأراضي السورية من الاستبداد والطائفية وقوات الأسد”.

وتشكل الجبهة الوطنية للتحرير العاملة في إدلب أحد عناصر التشكيل الجديد، حيث ستتوزع قواتها في إدلب على 4 فيالق (7-6-5-4) بقيادة “فضل الله الحجي” مسؤول فيلق الشام حاليًّا، أما فصائل شمال حلب ستبقى ضمن ثلاثة فيالق.

وجاء هذا التشكيل الجديد تحت دعاوى تحقيق “مظلة شرعية” لبعض فصائل المحرر في محاولة لكسب اعتراف دولي، وتجنب تُهم الإرهاب التي يحاول المحتل الروسي إلصاقها بالفصائل الثورية -بحسب بيان التشكيل -.

ويرى مراقبون أن “الجيش الوطني” مظلة صورية تجمع تحتها فصائل متنوعة تتقاسم السيطرة الجغرافية على الأرض، خاصة في مناطق “درع الفرات” وغصن الزيتون” التي تشهد تفجيرات عديدة في الآونة الأخيرة ونزاعات داخلية بين الفينة والأخرى.

فيما لم تشهد خطوط التماس للجيش الوطني مع النظام المجرم بريف حلب الشمالي والشرقي أي معركة منذ تشكيله حتى اللحظة.

الجدير بالذكر أن عدة فصائل عسكرية مجاهدة تتوزع على طول خط الجبهة مع النظام المجرم، أبرزها هيئة تحرير الشام وجيش العزة بالإضافة لعدد من فصائل الجيش الحر غير المشاركة في التشكيل الجديد.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق